شاهد: لماذا رفضت حكومة الوفاق هدنة اللواء خليفة حفتر؟

العالم – ليبيا

وقالت حكومة الوفاق انها ستواصل الدفاع المشروع عن النفس، وضرب بؤر التهديد أينما وجدت وإنهاء المجموعات الخارجة على القانون في كامل أنحاء البلاد.

وأضافت أن ما سبق من انتهاكات وخروقات يجعلها لا نثق أبداً في ما يُعلَن من هدنة، لأن حفتر اعتاد على الغدر والخيانة. حسب بيان الحكومة.

واعتبرت حكومة طرابلس اعلان حفتر عن إسقاط اتفاق الصخيرات السياسي وأنه حصل على تفويض شعبي لإدارة البلاد بمثابة انقلاب جديد على الاتفاق السياسي والمؤسسات الشرعية.

ورأت الحكومة أن أي وقف لاطلاق النار وصولا إلى هدنة حقيقية يحتاج إلى ضمانات دولية تفعّل عمل اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” ضمن حوارات جنيف في شباط/فبراير الماضي، بغية التوصل لوقف دائم للنار استكمالا لمخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا، وتمهيدا لخارطة سياسية لحل الأزمة.

ورفضت الأمم المتحدة ودول غربية وعربية الإعلان الأحادي، مؤكدة ضرورة اتخاذ الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015 مرجعا أساسيا وإطارا وحيدا للتسوية السياسية في ليبيا. لكن حفتر سعى طوال السنوات الماضية إلى تعطيله وإسقاطه.

بدورها جددت الجزائر دعوتها إلى حل سياسي وشامل عبر حوار ليبي- ليبي جامع، بعيدا عن التدخلات الخارجية. وعبرت عن قلقها حيال التطورات الأخيرة للأوضاع في ليبيا على خلفية التصعيد بين الأطراف السياسية المتصارعة.

من جهتها أعلنت تركيا أنها ستواصل الوقوف إلى جانب الشرعية في ليبيا ودعم جهود الحل السياسي. وأوضحت أن المجتمع الدولي على دراية بحركات زعزعة الاستقرار والأمن والسلم الدوليين التي تنفذها الإمارات في المنطقة بأسرها، ومنها اليمن والقرن الأفريقي وليس ليبيا فقط.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى