شاهد.. نهاية الحوار الليبي دون تسمية حكومة جديدة

العالم – ليبيا

وقالت مبعوثة الامم المتحدة بالوكالة الی ليبيا، ستيفاني وليامز:”المحادثات ستتواصل الأسبوع المقبل افتراضيّاً بتقنيّة الفيديو للاتّفاق على آليّات ومعايير اختيار الشخصيّات التي ستتولّى السلطة مُستقبلاً. لا يمكن حلّ عشر سنوات من الصراع في أسبوع واحد”.

ورغم الخلاف القائم حول أسماء من سيتولون قيادة السلطة الجديدة واعضاء المجلس الرئاسي المقبل عبرت وليامز عن عن رضاها عن مخرجات هذه الجولة من المحادثات خصوصًا في ما يتعلّق بالتوافقات حول خارطة الطريق وصلاحيّات السلطات التنفيذيّة”.

وقالت وليامز:”لا يزال يتعين القيام بالكثير من العمل. لكننا توصّلنا إلى توافق حول ثلاثة ملفّات مهمّة، هي خريطة طريق نحو إجراء انتخابات، وشروط الترشّح، وصلاحيّات السلطة التنفيذيّة”.

ورغم هذا التفاؤل ما زال ليبيون كثر يشككون في إمكان أن تنهي جهود إحلال السلام ما يقرب من عشر سنوات من الفوضى وإراقة الدماء خصوصًا أنّ اتّفاقات عدّة في السنوات الأخيرة بقيت حبراً على ورق، وتمّ الإعلان عن انتخابات دون أن تتحقّق.

ويتعيّن على المشاركين في المحادثات تحديد صلاحيّات حكومة موحّدة مكلّفة بتنظيم الانتخابات وتلبية احتياجات الليبيين المستائين من الفساد وانهيار الخدمات واختيار المسؤولين الرئيسيّين لهذا الجهاز التنفيذي، المؤلّف من مجلس رئاسي مكوّن من ثلاثة أعضاء ورئيس للحكومة.

وتأتي المناقشات عقب وقف إطلاق النار الذي تمّ إضفاء الطابع الرسمي عليه في تشرين الأوّل/أكتوبر، بعد توقّف الأعمال القتاليّة في حزيران/يونيو بين حكومة الوفاق الوطني وقوّات حفتر.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى