شهادة الأمير ، ومقاربتها للواقع

فزت ورب الكعبة ، بولايتك يا علي (ع)

شهادة الأمير ، ومقاربتها للواقع

في ذكرى إستشهاد الأمير عليه السلام نتوقف عند شهادته ورمزيتها ، ومقاربة ما نواجهه مؤخراً من مؤامرات و مخططات خبيثة ، والخوف على الدين من هذه المخططات و المؤامرات الشيطانية ، لقد إستشهد الإمام علي (ع) في بيت الله وأثناء صلاة الفجر في شهر الصوم ، على يد من يدعي الإسلام.

هذه الجريمة الشنعاء برسم بعض المشككين الخبثاء ، وهذا يكشف عن خطورة الإنحراف العقائدي والديني بشكل عام.

( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ( 103 ) الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ( 104 ) )

هذا ما يفرض علينا الإنتباه و الحذر من الوقوع في الشبهات ، التي تحرف الإنسان عن المسار الصحيح و الصراط المستقيم ، و أشير للأسف أحياناً يبدأ الإنحراف تحت شعار الحب والحرص والإحتياط ، لذلك إتباع الولي الفقيه مورد أمان لنا و إطمئنان من الإنحراف.

الأمر الثاني الذي يجب التوقف عنده هو إستذكار الشهداء الأبرار ، في مجالسنا الليلية خصوصاً ليالي القدر ، لنستنير بنورهم الرباني الوهاج .

نسأل الله أن يمن علينا بما حصلوا عليه من سمو ومقام ورفعة ،  وأن نحرص على حفظ الأمانة التي حملونا إياها ، كي لا يشهدوا ضدنا يوم الحساب.

السلام على أمير الشهداء وسيدهم “علي بن أبي طالب (ع)” ، وعلى كل الشهداء الأبرار وعلى أسرههم و ذويهم الكرام.

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

الشيخ المجاهد ” خضر نور الدين “

الشيخ “خضر نور الدين”: فزنا ورب الكعبة بولايتك يا ” علي ” (ع).

 

فزت ورب الكعبة بولايتك يا علي (ع) / د. قاسم إسطنبولي

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى