شيخ الأزهر : أُحيي السيد نصرالله وأرفض الفتاوى ضد الشيعة

قال شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب إنه تعرض لضغوط شديدة لإصدار فتاوى ضد “الشيعة” (أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام)، وانه رفضها كلها، وأنه يشيد بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

جاء ذلك خلال لقائه بوفد التيار القومي الناصري المصري يوم امس، حيث أبدى الوفد الناصري تأييده ودعمه لوثيقة الأزهر الأخيرة ووقوفه خلف جهود الطيب لاستعادة “الدور التاريخي للأزهر ومكانته الروحية”.

وناقش الوفد مع شيخ الأزهر الأوضاع المصرية والأحداث الأخيرة في البلدان العربية، ودور الأزهر المنتظر في إبراز التسامح في الدين الإسلامي، ودوره في التقارب السني ـ الشيعي، وكذلك في التصدى للأطماع الصهيونية ودعمه للمقاومة ضد الكيان الإسرائيلي بكافة أشكالها.

وأشاد الناصريون بوثيقة الأزهر واعتبروها خطوة مهمة وقوية في تاريخه الذي بدأ الخروج من “وعكة صحية كادت أن تجهز عليه”، مؤكدين أن الشيخ أحمد الطيب لديه فرصة ذهبية أن يحفر اسمه بين عظماء الأزهر مثال الشيخ عبد الحليم محمود والشيخ شلتوت.

وفي نهاية اللقاء قام الإعلامي المرافق للوفد عمرو ناصف بتقبيل جبهة شيخ الأزهر قائلا “هذه أمانة من السيد حسن نصر الله لشيخ الإسلام”، مما دعا شيخ الأزهر إلى الإشادة بالسيد نصر الله، قائلا إنه تعرض لضغوط شديدة لإصدار فتاوى ضد الشيعة، إلا أنه رفضها كلها، وطلب من ناصف نقل تحياته إلى نصرالله”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى