صواريخ الاحتلال تتهاوى امام الدفاعات السورية

العالم – كشكول

وياتي ارتفاع وتيرة الاعتداء والارهاب الذي يمارسه كيان الاحتلال الصهيوني على الاراضي السورية بالتزامن مع اعتداءات التنظيمات الإرهابية على وسائل النقل المدنية في البادية السورية ما يبرهن على التنسيق التام بين الإرهاب الإسرائيلي والإرهاب التكفيري لتحقيق أهدافهم المشتركة بإطالة أمد الأزمة في سوريا.

وعقب تلك الغارات ألقت طائرات تابعة للاحتلال الإسرائيلي منشورات ورقية في سماء محافظة القنيطرة في المنطقة الجنوبية من سوريا تحذّر فيها عناصر الجيش السوري مما وصفته بالتبعية لحزب الله.

وهو ما اثار سخرية أهالي المنطقة من محاولة تلك المنشورات توصيف الوضع بأن حزب الله هو من يعادي كيان الاحتلال وحده، مؤكدين على أن الحرب بين سوريا والاحتلال هي سابقة لانشاء حزب الله أصلاً.

المؤكد ان هذه الاعتداءات الممنهجة تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة لكن ما يسمح لكيان الاحتلال بارتكاب تلك الجرائم هو الغطاء والدعم اللامحدود من الإدارة الأمريكية والحصانة من المساءلة التي توفرها للكيان مع دول أخرى في مجلس الأمن.

وفي دليل على وحدة وتناغم الاهداف الاسرائيلية الامريكية التي تستهدف الاراضي السورية وثرواتها ، فان قوات الاحتلال الامريكي تقوم بالتحرك في الاتجاه المقابل عن طريق اعادة احياء تنظيم داعش الارهابي الذي تلقى ضربات قاسمة في البادية السورية ودير الزور وذلك باعتمادها على تنفيذ اعتداءات متفرقة، في مناطق جغراقية مختلفة، في محاولة لاستنزاف الجيش السوري والقوات العسكرية.

لكن الشعب السوري وجيشه الباسل الذي سطر ملاحم الصمود في معارك الشرف ضد الإرهاب وداعميه أكثر قوة وعزيمة في التصدي للحرب على سوريا بأشكالها المختلفة وسيفشل كل المحاولات لإعادة إحياء المشاريع المعادية ويحافظ على سيادة سوريا ووحدتها أرضاً وشعباً وقرارها الوطني المستقل.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى