"صيد الأفاعي" يكشف رعباً ما يحدث بين الدول الأفريقية وأوروبا

العالم – ليبيا

وقال الصحفي الليبي، خليل السريتي: “بدأت العملية فعلا بإيقاف حوال اثنين من صهاريج الوقود على الحدود التونسية، ليس مدحا في فتحي باشاغا لكن من الواضح انه يعمل لصالح البلاد وارساء الامن والامان للمواطن والبلاد والمنطقة الغربية بالاخص”.

“صيد الأفاعي” حسب باشاغا تستهدف بالاساس شبكات تجار البشر التي تنشط بين الدول الأفريقية وأوروبا، كما تشمل تجار السلاح والخارجين عن القانون والجماعات المتطرفة بالمنطقة الغربية، وقد أعلن باشاغا ان حملته هذه تلقى دعما داخليا من المنطقتي العسكرية الغربية والوسطى إضافة الى دعم دولي، وفق قوله.

في حين أن وزير الدفاع صلاح الدين النمروش نفى علمه بهذه العملية وأنه لم يتم التنسيق مع وزارته.

من جهته قال المحلل السياسي الليبي، أسامة الورفلي: “اهم شيء ان لا تتم تلك العملية بالعنف والقوة لانه يتضح ان كل مرة يتم استخدام القوة تظهر قوة ثانية مضادة لذا يجب التنسيق بين وزارة الدفاع والداخلية وامر المنافذ والمؤسسة الوطنية المسؤولة عن الوقود والنفط في ليبيا لهذا يجب التنسيق مباشرة معها اولا”.

اذا إعلان باشاغا عن هذه العملية الأمنية الكبيرة أثار تباينا حادا في الاراء، بين من اعتبرها بداية وضع البلاد في المسار الصحيح وإقرار سيادة القانون، وبين من اعتبرها خطوة أحادية الطرف فضحت غياب التنسيق بين أعضاء حكومة الوفاق الوطني.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق…

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى