ضرب “ساعر 5”.. معلومات إضافية حول العملية

أخرجت المقاومة الاسلامية في حرب تموز البوارج الحربية الاسرائيلية وسلاح البحرية من الميدان في أولى مفاجآت الحرب.. كان ذلك بضرب البارجة “ساعر” (حانيت) ثم ضرب بارجة اخرى وزورق حربي.. بحسب الخبراء لم تعد البوارج بعد هذه الضربات تتحرك قبالة شواطئ لبنان ولا حتى شواطئ فلسطين طوال الحرب!

غروب اليوم الثاني للحرب صدرت الأوامر في المقاومة الاسلامية بالرد على القطع البحرية التي تعتدي على الضاحية وتجوب قبالة سواحل بيروت.

وكشف برنامج “لو هزم حزب الله” الذي عرضته قناة المنار معلومات حول الوحدة الصاروخية وكيفية تنفيذ ضرب “ساعر” من قبل المقاومين.
حيث تمت العملية دون ان تتمكن تقنيات الجيش الصهيوني من كشف مجموعة منفذي العملية اثناء تموضعهم او اثناء انسحابهم رغم امتلاك التطور التقني الهائل وطائرات الاستطلاع والاقمار الاصطناعية، هذا فضلاً عن عدم اعتراض الصاروخين الذين كانت وُجْهتهما “ساعر”.

ومن المعلومات: كيف ضُربت ساعر اثناء كلمة السيد حسن نصر الله الهاتفية التي بثت تلفزيونياً واذاعياً؟

http://youtu.be/hcqI6yCtyrQ

لماذا لم يتم اعتراض الصاروخين الذين ضربا ساعر قبالة الاوزاعي او كشفهما؟
لم يكن العدو يتوقع هذا الانجاز وعندما رصدت الصاروخين الذين اطلقتهما المقاومة بارجات اخرى تم تشخيصهما على انهما طائرتان اسرائيليتان، اذ لم يكن ولو في خيال الاسرائيليين انه يمكن تنفيذ هكذا عملية أو امتلاك وضرب صواريخ بر-بحر.
اصيبت ساعر باضرار كبيرة بلغت كلفتها بحسب المصادر الخبيرة 40 مليون دولار أي ثلث ثمنها وخرجت من الخدمة لأكثر من عام. وقد سربت وسائل اعلام اسرائيلية منذ فترة ليست ببعيدة ان 24 جنديا وليس 4 كما ادعى العدو قتلوا على متن البارجة. والمعروف ان العدو يتكتم على كثير من الخسائر وهو تكتم كثيرا اثناء عدوان تموز على خسائره خوفاً من التداعيات على الداخل الصهيوني او “لحفظ ماء وجهه” في حربه امام المقاومين.

أخيراً وللتذكير.. فمعادلة ضرب ساعر قد تتوسع في اي حرب مقبلة كما وعد السيد نصر الله وتتزامن مع معادلات عسكرية عديدة أخرى كما ستترافق مع مفاجآت كبرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى