عتب بطريركي على إخفاق العهد

كشفت المعلومات المتوافرة لـ”السياسة” من مصادر مسيحية بارزة قريبة من البطريركية المارونية، أن هناك حالة استياء كبيرة لدى البطريرك بشارة الراعي، من أداء العهد والسلطة الحاكمة، دفعته إلى إطلاق النداء في عظته أول من أمس، والذي استأثر باهتمام الأوساط السياسية المسيحية والإسلامية، بعدما وصلت الأمور حداً لا يمكن السكوت عنه.

ولم تخف المصادر وجود عتب بطريركي على إخفاق العهد في تحقيق الإنجازات التي كان يأملها الشعب منه، وهذا ما بدا من خلال الانتقادات التي توجه بها البطريرك إلى لقاء بعبدا الأخير، غامزاً من قناة رئيس الجمهورية ميشال عون الذي دعاه إلى فك الحصار عن الشرعية، في إشارة إلى ضرورة اتخاذ ما يلزم من إجراءات لفك الارتباط بـ “حزب الله” الذي يمسك بمفاصل السلطة، بهدف حمل الدول العربية والغربية إلى إعادة النظر بقرارها وقف دعم لبنان.
وأشادت أوساط دبلوماسية خليجية وغربية، كما علمت “السياسة” بمواقف البطريرك الراعي التي “وضعت النقاط على الحروف، وعكست بكثير من الوضوح مواقف السواد الأعظم من اللبنانيين الذين يتوقون إلى رفع اليد عن بلدهم، ليتمكن من إعادة الروابط مع محيطه العربي ومع العالم، سعياً منه للخروج من هذا المأزق الذي يتهدده بأوخم العواقب”، مشيرة إلى أن “نداء البطريرك الراعي يشبه كثيراً نداء البطريرك الراحل نصرالله صفير بشأن السيادة والاستقلال في الـ 2000” .

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى