عدّاد “كورونا” إلى 40 ألفاً.. لبنان في وضع صحي حرج!

تحت عنوان: “عدّاد كورونا إلى 40 ألفاً: لبنان في حالة حرجة”، كتبت صحيفة “الأخبار”: قضى اليومان الماضيان على أي أملٍ يمكن التعويل عليه في مواجهة فيروس كورونا. المعركة تتجه يوماً بعد آخر نحو خسارة البلاد، مع الزيادة الجنونية في عدد الإصابات كما الضحايا، والتي بلغت خلال اليومين الماضيين ذروة قاتلة مع تسجيل 3684 إصابة (1751 أمس و1933 أول من أمس) و23 ضحية دفعة واحدة، رفعت عداد الضحايا إلى 625.

 

 

رسمياً، بات لبنان في دائرة الخطر مع وصول العداد الإجمالي إلى 40 ألفاً ومع الزيادة المطّردة في أعداد الحالات الحرجة التي وصلت إلى 270 حالة بزيادة 25 حالة عما كانت عليه أول من أمس. ووفق المصادر الطبية، يعدّ هذا المؤشر الثاني بعد مؤشر الوفيات لتقدير المسار الذي يسلكه الفيروس في البلاد، من دون أن يعني ذلك استثناء مؤشرات أخرى لها الأهمية نفسها، ومنها معدل الحدوث لكل 100 ألف نسمة، والذي بلغ 373 حالة خلال فترة الأسبوعين المنصرمين، وهو معدل خطر جداً على ما يقول وزير الصحة العامة حمد حسن، ونسبة إيجابية الفحوص التي تخطت الـ 12%. وهي نسبة تضع لبنان في المرتبة الثانية في العالم من حيث نسبة الإصابات.

 

 

ماذا تعني تلك المؤشرات؟ بحسب رئيس لجنة الصحة النيابية، عاصم عراجي، لم يعد ثمة مجال للتفاؤل بعدما بات “الوضع الصحي حرجاً”. وما يزيد الطين بلة اليوم أن البلاد تدخل موجة ثانية من تفشي الوباء “وليس هناك من أسرّة عناية متاحة”، هذا ما قاله – حرفياً – الوزير حسن… مع نأي المستشفيات الخاصة إلى الآن عن المواجهة.

 

 

وهذا ما يتطلب تدخلات فورية صارت هي الخرطوشة الأخيرة في مواجهة الموت الذي تستعدّ له البلاد مع بداية فصل الشتاء. ويأتي على رأس تلك التدخلات “الزيادة العاجلة في أعداد أسرّة العناية الفائقة وفتح أقسام لمرضى كورونا بأسرع وقت في جميع المستشفيات الحكومية والخاصة، على حدٍ سواء”، على ما يقول عراجي.

 

 

 


المصدر:
الأخبار

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى