“على واجهة اللهفة”

بقلم .. الأديبة هناء سلوم

“على واجهة اللهفة”

ماذا لو استأذنت الصباح..
وجئتك محملة” بالمعنى الحقيقي للفجر!!
لأقول لك.. بأني ها هنا.. أحملك لغة” في أعماقي…
وبأني أشتهي فقط أن نشرب معا” قصيدة”..
على واجهة اللهفة…
قبل أن يفاجئنا الزمن المخيف في أكثر اللحظات سكينة”….
ماذا لو كتبتك حرفا”….
ماذا لو جمعت تفاصيلك العشقية في كلمات…….
مفردات….
وجمل…….
ماذا لو سرقتك منك..
لأثبت لك خواءك الكبير عندما لا أشرق فيك…
ماذا لو منحتك فرصة النظر إلى وجهي الغائب دوما” في اختباءات وجهك…
ماذا لو قبضت على تفاصيل يديك…
ماذا لو توغلت عميقا” في عينيك…
في كل الجنون الذي يسكنهما……..
……
بي من عشقك هوة لا أدري كيف يملؤها اسمك…
وبأي سحر يغلفها صوتك…
بي من افتقادك لعنة جميلة..
أتعمد أن أمنحها بعضا” من أنفاسي..
لآخذ منها وهما” صغيرا”..
ألتصق به..
لأجعل من رحيلك نحو مدن الصمت بوحا” جميلا”…
ها أنا ذي داخل شجنك…
أختبىء في شرنقة سرك…
وأستعد لاستقبال شهقة الفرح في عينيك..
دون أن أنغص عليك حزنك….
…..
ماذا لو لم تكن قادرا” على تحمل سطوة هذه السعادة!!!!

بواسطة
الأديبة هناء سلوم
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى