غريب أمر السياسة في لبنان!!

سياسيون “نوائب” يتقاضون رواتبهم من جيوب اللبنانيين، ويتآمرون على المواطنين.

أليس من السخافة وقلة العقل وانحطاط الضمائر أن يبقى النائب الداعشي خالد الضاهر نائبا؟؟؟

وأن يحظى بالصلاحيات والحصانة التي تسمح له بالتطاول على الشرفاء والتحريض ﻹثارة الفتن المذهبية والطائفية ولا من محاسبين ولا محاسبة!!!

وأن يتقاضى المدعو عقاب صقر راتب نائب ويتمتع بالصلاحيات المعطاة للنواب، وهو مقيم خارج حدود الوطن، ولا عمل له سوى التحريض على المقاومة وسوريا!!!

“نوائب” من هذا الفصيل الوضيع يريدون تمديد مدة نيابتهم، ويريدون من الشعب أن يسكت ويتغاضى عن سيئاتهم..! وبالتالي يعرقلون ويمنعون الموافقة على سلسلة الرتب والرواتب للعاملين والمعلمين والعسكريين الذين يعملون بتعب وجد.

بلد نسبة البطالة فيه تخطت كل التوقعات، ولا من حلول وإصلاحات تقدم للنهوض من الأزمات المتلاحقة التي تعصف بالوطن.

وبموازاة ذلك فإن الفساد والكذب هو السائد بين هذه الطبقة السياسية الفاسدة، ويريدون التمديد للمزيد من النفوذ والتحكم برقاب العباد.

وإذا ما حصل التمديد لهؤلاء “النوائب”، فسينطبق عليهم القول:”إذا ذهب الحياء حل البلاء”..

والمثل القائل:”كمل النقل بالزعرور”…

مريم جابر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى