غـــزة … لا تــجــزعــي

يـا لـعـاركـم .. أيـهـا الـعـرب
يـا لـعـارهـا أمّـةٌ .. تـُـذلّ وتـُغـتـصـب
أمّـة ..
لا تـعـرف غـيـر الـكـلام .. والـخـطـب
لا تـعـرف غـيـر الـتـشـدّق بـالـديـن
غـيـر الـتـبـاهـي بـالأصـل .. والـنـسـب
صـمـتـكـم أضـحـى .. كـصـمـت الـمـقـابـر
أيـهـا الـعـرب
فـهـلاّ أظـهـرتـم ..
ولـو شـيـئـاً مـن الـغـضـب
ألا تـشـعـرون .. ألا تـرون ..!!
غـزة الـمـعـذبـة الـصـابـرة
أهـلـهـا مـحـاصـرون .. يُـذبـحون ويُـقـتـلـون
وأنـتـم أيـهـا الأنـذال الـمـتـخـاذلـون
فـي الـقـصـور تـرقـصـون
بـالـغـوانـي تـتـمـتـعـون
مـع قـتـلـة إخـوانـكـم تـتـعـاطـفـون
بـخـيـرات شـعـوبـكـم تـنـعـمـون
تـتـمـايـلـون مـن الـنـشـوة والـطـرب
يـا لـلـهـول .. ويـا لـلـعـجـب ..!!
أيـن ضـمـائـركـم ..
أيـهـا الـعـرب ..!!
يـا مـن تـدّعـون الإيـمـان والأدب
هـلاّ أظـهرتـم ..
ولـو شـيـئـاً مـن الـغـضـب
قـلـيـلاً مـن الـغـيـرة والأدب
صـمـتـكـم هـذا وربـي
يـدعـو لـلـريـبـة .. يـدعـو لـلـعـجـب
فـهـلاّ اسْـتـيـقـظـتْ ضـمـائـركـم .. أيـهـا الـعـرب ..!!

وأنـت ..!!؟؟
أيـهـا الـمـدّعـي الإيـمـان
والـقـائـم فـي الـمـحـراب
تـعــبـد الـرّب بـكـرةً وأصـيـلا
يـا مـن تـظـن أنـك عـلـى الـحـق ..
وعـنـه لا تـحـيـد فـتـيـلا
يـا مـن تـعـتـقـد أنـك ..
سـتـنـال الـجـنـة ..
وتـتـبـع سـواء الـسـبـيـلا
ألا تـهـاب يـومـاً كـان شـرّه مـسـتـطـيـرا
يـوم تـُـسـأل .. مـاذا فـعـلـت .. ؟!
لإخـوانـك الـمـظـلـومـيـن
فـي غـزة .. فـي فـلـسـطـيـن
ألـم تـُـؤمـر بـكـتـب الـسـمـاوات
أن انـصـر ..
إخـوانـك الـمـجـاهـديـن الـمـسـلـمـيـن
ألا تـسـمـع .. ألا تـرى .. !!
أم أن أذنـيـك قـد أصـابـهمـا الـصـمـم
وعـيـنـيـك قـد أغـشـاهـما الـكـرى ..!!
أم أنـك أُمِـرْتَ ..
فـي كـتـابـك الـمـبـيـن
أن جـزّ رقـاب الـمـسـلـمـيـن
واسـفـك دمـاء الأبـريـاء ..
وانـصـر الـظـالـمـيـن .. !!
فـإن كـنـت حـقـاً .. كـمـا تـدّعـي
مـن الـمـسـلـمـيـن الـمـؤمـنـيـن
فـأيـن أنـت الآن يـا تـرى
مـمـا يـجـري وجـرى
فـي غـزة .. فـي فـلـسـطـيـن ..!!؟؟

غـزة أيـتـهـا الـصـابـرة ..
لا تـحـزنـي .. لا تـجـزعـي
فـغـداً سـوف يـأتـي الـصـبـاح
بـنـور الـحـق الـمـبـيـن
وسـوف تـنـتـصـريـن
ويـنـدحـر الـغـادرون
أجـل .. سـوف تـنـتـصـريـن
بـصـبـر الـمـؤمـنـيـن
بـعـزم الـمـجـاهـديـن
بـإخـلاص الـشـرفـاء
بـدمـاء الـشـهـداء
سـوف تـنـتـصـريـن
بـإذن الله .. يـا غـزة
بـعـون الله .. يـا فـلـسـطـيـن

( علي ضاهر شحرور )

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى