فاسدوا لبنان، ليتكم تتشبهون بحكام الدول البارين بأوطانهم…

فاسدوا لبنان… ينتقدون السياسة الإيرانية!

فاسدوا لبنان… يتهمون السياسة الإيرانية بشتى أنواع التهم!

فاسدوا لبنان… سارقي وطنهم لبنان… لا يعرفون الوطنية التي يحظى بها الإيرانيون

فاسدوا لبنان… لا يعرفون الله… ويتهجمون على من يحارب أعداء الله!!!

اقرأ يا شعب لبنان العظيم…

ممثلة الرئيس الايراني في مؤتمر المناخ العالمي الذي أقيم في باريس مع وفد بلادها المكون من شخصين معها، فقط شخصين…

أقاموا في باريس ستة وثلاثون ساعة، في السفارة الإيرانية، لتمثيل وطنهم إيران… فقط ستة وثلاثون ساعة، وليس كالوفود اللبنانية ستة وثلاثون يوماً للسياحة، وليس لتمثيل وطنهم لبنان!!!

بلغت كلفة الرحلة ثلاثة آلاف يورو…

التقى الوفد الإيراني بممثلي خمسين دولة من ضمنها أربع دول أعضاء دائمين في مجلس الامن…

هكذا تحرص الشعوب على بلادها وتكتسب الاحترام والهيبة، وتحافظ على المال العام.

أما يا شعب لبنان العظيم،

اقرأ ما يحصل في لبنان…

وقارن بين دولة، وحكام وطنيون، يحترمون بلادهم، ويحافظون على المال العام، ويرتقون بوطنهم من أعلى إلى أعلى…

وبين حكام فاسدون سارقون للمال العام، وينهبون خيرات شعبهم، ويلقون بوطنهم وشعبهم، من هاويةٍ إلى هاوية!!!

الفساد-الحكومي في لبنان
فاسدوا لبنان… لا يعرفون الله… ويتهجمون على من يحارب أعداء الله!!!

نموذج على سبيل المثال لا الحصر…

في كل نهاية عام، يُعقد مؤتمر في واشنطن برعاية صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، يحضره وفود من المصارف المركزية من كافة دول العالم.

في العام الماضي ترأس الوفد اللبناني حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وعضوية رئيس لجنة الرقابة على المصارف سليم حمود، وعضوي لجنة الرقابة منير اليان وسمير اليعازر…

أقام الوفد في واشنطن 12 يوماً، صرف لحاكم مصرف لبنان سلامة عن كل يوم إقامة خارج لبنان /3000/$ أي /36000/$، وللآخرين مبلغ /1500/$ أي /54000/$ مما يوازي تكلفة بدل إقامة خارج لبنان للوفد مجتمعاً /90000/$ بالإضافة إلى رواتبهم!!!

هذا ما عدا تذاكر السفر، وبدل إقامة في أغلى فنادق واشنطن!!!

هذا فيما خصّ الوفد اللبناني البلد الفقير المنهك ب 100 مليار دولار دين عام، وشعبه ينتفض رفضاً للجوع والفقر والهجرة والبطالة والفساد وسرقة المال العام وهدره، على شاكلة ما يهدر على وفد مصرف لبنان وهو واحد من وفود عديدة على مدار السنة!!!

هل لك يا شعب لبنان العظيم، أن تعلم أن هذه عينة لوفد واحد، وخذ على شاكلته العديد من الوفود الرسمية، التي تشكل في لبنان…

وفد دولة ايران من ثلاث أشخاص، دون تخصيص بدل إقامة خارج البلاد، وأقاموا في سفارة بلادهم في باريس…

بينما وفد مصرف لبنان، الى واشنطن، أقام في أفخم الفنادق، وتقاضى راتب إضافي بدل كل ليلة يقيمها خارج لبنان…

وللمصداقية، هناك الكثير من الوفود اللبنانية، تتألف من عشرات الأشخاص، من المحظيين، والمقربين، ليس لأنهم أصحاب اختصاص بالمهمة الموكلة لهم، والذي يمثل بها لبنان، بل للسياحة والاستجمام، وإما لحسابات طائفية ومذهبية!

بعض الوفود لا يرضى إلا السفر بطائرة خاصة!

وعلى الخزينة أن تغطي النفقات من المال العام، وعلى الشعب أن يتحمل المزيد والمزيد من الضرائب!

هل تعلم أين وجه المقارنة، لبنان، الرازح تحت عبئ الدين العام، يقيم حكامه في أفخم الفنادق، ويدخلون أفخم المطاعم، ويتقاضون أعلى الرواتب!!!

بينما ايران الدولة الغير مديونة، يقيم وفدها في السفارة الإيرانية، ومدة الإقامة ستة وثلاثون ساعة، أما الوفد اللبناني استمر اقامته 12 يوماً…

فاسدوا لبنان: الوفد اللبناني لم يحضر أي جلسات التي عقدها صندوق النقد الدولي…

فاسدوا لبنان: الوفد الإيراني، التقى ممثلي خمسين دولة من المشاركين في المؤتمر…

لكم سادتي القراء، أن تأخذوا العبرة من إدارة واحدة في لبنان، قيمة الهدر فيها للمال العام، لتجر السبحة على باقي إدارات لبنان!!!

فهل يمكنكم تقدير قيمة الهدر والسرقة للمال العام!!!

فاسدوا لبنان: أين وجه الشبه بينكم، وبين حكام ايران…

هل يحق للفاسد والسارق للمال العام، وناهب خيرات وطنه، وسارق مدخرات شعبه الفقير…

أن ينتقد حكام دولة أخرى، وطنيون، يسعون جاهدين، للسير بوطنهم وشعبهم إلى المزيد من الرقي والتقدم العلمي والازدهار…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى