فاسدي لبنان… اعتبروا… يا أهل الفساد… يا سارقي المال العام…

فاسدي لبنان… اسمعوا وعوا…

فاسدي لبنان…
هل منكم من لا يحب الدنيا؟
أنتم راحلون… راحلون… الى يوم لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون…
اعملوا ليوم تلقون فيه ربٍ كريمٍ لا يحب الظالمين…

«رأى نوح(ع) امرأة تبكي، فسألها لماذا تبكين؟

قالت: يا ويلتي أبكي على وفاة ابني وهو صغير وفي عز شبابه.

سألها نوح(ع) وما هو عمر ابنك؟

قالت: 300 سنة فقط!

قال لها نوح(ع) بقصد التخفيف عن حزنها: ماذا تفعلين، لو عشتي في أمِّة أعمارهم لا تتجاوز الستين عاماً؟

قالت: وهل هناك منهم من يعصي الله في هذه المدة القصيرة؟

قال(ع): اغلبهم عاصون لله.

قالت وهل يحبون الدنيا وهي مجرد أيام؟

قال(ع): نعم همهم الوحيد حب الدنيا والقليل من يفكر بالآخرة.

قالت: وهل يبنون اكواخ لهم واعمارهم بتلك الفترة القصيرة.

قال(ع): بل يعمرون القصور لمئات السنين ثم يتركوها ويرحلوا.

قالت: يا وليتي لو كنت بدل تلك الأمّة لقضيت عمري تحت ظل شجره وبقيت عمري كله ساجدة لله عز وجل.»!!!

هل منكم من يضمن عمره القصير متى ينتهي؟ … لما لا تعملون ليومٍ تلقون فيه العادل… يا من لا تعرفون العدل…

فاسدي لبنان…

هل منكم من لا يحب الدنيا؟

هل منكم من لا يبني القصور؟ رغم عمره القصير!

هل منكم من لا يكتنز المال؟ رغم عمره القصير!

لمن تجمعون كل هذه الأموال؟ …

أنتم راحلون… راحلون… واصلون الى يوم لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون…

اعملوا ليوم تلقون فيه ربٍ كريمٍ لا يحب الظالمين…

يا ظلمة الكون… أنتم لا مثيل لكم على وجه الكرة الأرضية…

أنتم صنفٌ من البشر مخصص للبنان فقط…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى