فلتكونوا دوماً رسل الحرية والحقيقة الموضوعية والمسؤولة

أثنى وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال، العميد محمد فهمي، على دور القطاع الإعلامي في المساهمة في نشر التوعية خلال فترة تفشي فيروس “كورونا” المستجدّ، متوجهاً للإعلاميين بالقول: “فلتكونوا دوماً رسل الحرية والحقيقة الموضوعية والمسؤولة والواعية اتجاه المجتمع اللبناني”.

 

وقال فهمي في بيان صادر عن مكتبه: “لأن الاعلام يرتكز على الحرية التي تشكل قيمة إنسانية لا تثمن، ولأن الصحافة رسالة تتخطى حدود السياسة عابرة الى المجتمعات كافة، لا يمكن لأحد أن ينكر لما لوسائل الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب والالكتروني من تأثير مباشر على العائلات والافراد الذين يشكلون الركيزة الاساسية للمجتمع”.

وأضاف: “وفي ظل الازمة التي يعيشها لبنان وحالة الاقفال التام التي فرضها تفشي وباء كورونا، يثني وزير الداخلية والبلديات محمد فهمي على الدور الكبير الذي يلعبه القطاع الاعلامي في المساهمة في نشر التوعية، والذي ظهر جلياً عبر زيادة برامج التوعية وتكثيف التقارير الاخبارية والاعلانات التثقيفية التي تضمنت ارشادات للصغار والكبار حول كيفية تطبيق الاجراءات الوقائية للحد من انتشار الوباء”.

وتابع: “يتوجه وزير الداخلية والبلديات بالتحية والشكر والتقدير لكل القيّمين على المؤسسات الاعلامية وكل الاعلاميات والاعلاميين والصحافيين والموظفين في القطاع الاعلامي على الجهود التي يقومون بها، وخاصة في زمن فيروس كورونا والوضع الاقتصادي الصعب الذي نعيشه”.

وختم: “فلتكونوا دوما رسل الحرية والحقيقة الموضوعية والمسؤولة والواعية اتجاه المجتمع اللبناني”.

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى