قراراتكم… مفضوحة… تفوح منها رائحة الفساد في لبنان

إلى أصحاب القرار في لبنان، في زمن العولمة… من تحاولون أن تستغبوا؟!!

إن من تحاولون إستغبائهم هم أشخاص مثقفون وربما أكثر منكم…

تصرخون وترفعون الصوت أن لبنان في أزمة وإننا ذاهبون للإنهيار حتماً إذا لم تتخذوا قرارات صعبة!!!

نسألكم من أوصل لبنان إلى ما هو عليه؟ أليست سياساتكم الخاطئة والفاسدة والحامية للفاسدين من أزلامكم والبعض منكم وعلى مرأى من البعض الآخر؟…

جميعكم يطالب ويرفع الصوت ويملأ الشاشات بالصراخ أنكم تريدون محاربة الفساد وستضعون الفاسدين في السجون، وفجأة تختفي تلك الأصوات!!! دون محاربة، دون محاسبة وتتلفلف الملفات!!!

إذا الجميع شرفاء يحاربون الفساد، فليكن منكم رجلٌ شجاع ويسمي الفاسدين طالما جميعكم تريدون القضاء على الفساد….

ما أكثرها في لبنان لا تعد ولا تحصى، مزاريب الهدر و الفساد و السمسرات والخ من التسميات المؤدية جميعها إلى سرقة المال العام…

سنكون معكم مع ملفات عديدة من هذه الملفات، لكن إعذرونا لن نتمكن من التسمية طالما من هم في سدة المسؤولية لا يتجرأون على تمسيتهم، فكيف نحن صغار القوم، لأننا على يقين أنهم سيجتمعون علينا رغم خلافاتهم ويكونون يداً واحدة ليقضوا علينا بالضربة القاضية، ويقبضون علينا بالقبضة الفولازية، وملفات نهمنا جاهزة، فقط لأننا تجرأنا على الإشارة بالبنان نحو سارق من سارقي المال العام…

إسمحوا لنا الإضاءة على فضيحة الفضائح وعجيبة العجائب الغير موجودة في أي دولة على وجه المعمورة…

فضيحة اليخوت الفاخرة الراسية على شواطئ لبنان…

يخوت خمسة نجوم يصل طول بعضها إلى 15 متراً، وبطوابقها المتعددة معفية من الجمارك وضريبة الـ TVA  فضيحة تحولت إلى مزراب هدر لعشرات ملايين الدولارات تخسرها الخزينة العامة اللبنانية سنوياً!!!

فضيحة عالم اليخوت الفاخرة رسخت القول الشعبي القديم “نيال يلي عندو مرقد عنزة بلبنان”، فأصبح القول: “هنيئاً لمن له يخت في لبنان”!!!

قُدر عدد اليخوت في لبنان ما بين 5000 و 6000 لانش ويخت تخضع لقانون الإعفاء من الجمارك بحجة تشجيع السياحة، بينما القانون القديم ينص على دفع ما يعادل 35% من قيمة اليخت… وبالتالي مع قانون إعفاء هذه اليخوت الفخمة والتي لا تدخل على الخزينة فلساً واحداً. بعدها يتحفنا مسؤولون بأن الجندي المتقاعد والسلك العسكري هم أكبر مزراب لهدر المال العام!!! بينما هذا المسؤول نفسه يرفض إقتطاع فلساً واحداً من راتبه، وربما يملك أحد هذه اليخوت الفخمة!!!

مالك اليخت الأجنبي بالإضافة إلى إعفاءه من الجمارك لا يخضع لضريبة الـ TVA مما دفع حيتان المال اللبنانيين إلى إعتماد أساليب ملتوية للإلتفاف على القانون عبر تسجيل يخوتهم على أساس أنها أجنبية للتهرب من دفع الجمارك والضريبة على القيمة المضافة!!!

أقرأ أيضاً:

 فتح الحدود البرية بين لبنان و سوريا يومي الثلاثاء والخميس

هل تعلم يا سعادة المواطن اللبناني المستضعف يتبع ذلك الأمر المضحك المبكي، أن هذا اليخت المعفي من الجمارك والغير خاضع للضريبة أن قيمة الميكانيك والتسجيل لهذا اليخت الفخم أقل من ميكانيك وتسجيل سيارتك القديمة المتهالكة!!!

يخت بقوة محرك 200 حصان مائة وخمسون دولار أمريكي فقط، أما المركب السياحي، التسجيل والميكانيك والرسوم الثانوية لا تصل إلى 340 دولار أمريكي!!!

أما المركب الفاخر بطوابقة المتعددة والبالغ ثمنه 900 ألف دولار، يدفع مالكه رسوم سنوية 340 دولار تضاف إليها رسوم المعاينات فتصل إلى 500 دولار أمريكي فقط لا غير!!!

أما أنت أيها المواطن المغلوب على أمرك وصاحب الحد الأدنى للأجور فتسجيل وميكانيك ورسوم سيارتك المتوسطة الحال تتراوح ما بين ألفي دولار وثلاثة آلاف وخمسمائة دولار!!!

شكراً لكم أصحاب القرار على سياساتكم المالية والإقتصادية الحكيمة المحافظة على المال العام والمواطن على السواء!!!

نعم إنه عالم من نوع آخر يستدعي تقديم الشكر كل الشكر إلى من يبحثون عن موارد للخزينة فلم يجدوها إلا في رواتب الشهداء والمعاقين والمتقاعدين من أبناء الجيش اللبناني والقوى الأمنية!!!

أين بصركم وبصيرتكم؟ أين ضميركم المستتر؟ عندما تعفون اليخوت الفاخرة التي تحرم الخزينة من عشرات ملايين الدولارات، وتوقعون دون رفة جفن منكم على قرارات حسم من رواتب من قدم الروح والدم على تراب الوطن!!!

هنيئاً للبنانيين بالقرارات الجائرة…

هنيئاً لمن له يخت خمسة نجوم في لبنان!!!

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق