” قطار التطبيع السريع “

ذكر موقع “والاه” الصهيوني إن وزير المواصلات الإسرائيلي ، “إسرائيل كاتس”، عرض أمام المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي “دولاند ترامب” ، “جايسون غرينبلت” ، خطته للدفع نحو مشاريع إقتصادية إقليمية، كخطة إقامة جزيرة إصطناعية مقابل قطاع غزة، وخطة سكك حديدية لربط خط قطار إقليمي، وهي سكة قطار تربط الكيان الصهيوني بالأردن، ومن ثم بالسعودية ودول الخليج.

هذا القطار الذي سيربط الكيان الصهيوني بالأردن و من ثم بالسعودية ودول الخليج ، هو في الواقع السياسي العربي التآمري المرير موجود منذ أمد بعيد ، فهو قطار التطبيع والتنسيق والتعاون أمنياً وإقتصادياً وسياسياً مع إسرائيل ، حيث كانت حركته منذ إنشائه بطيئة وسرعته قليلة ، وغير ظاهر للعيان لأنه كان قطار مترو (تحت الأرض) ، و له عدة محطات توقف في كل من تل أبيب وعمان والرياض و المنامة والدوحة وباقي عواصم أعراب الخليج ، والآن حان الوقت الوقح لتفعيل هذا القطار ، ليسير علناً فوق سطح الأرض وبسرعة فائقة جداً تفوق سرعة الصوت مئة ضعف ، وسرعة الضوء عشرة أضعاف وذلك لتوثيق التعاون والتنسيق والتطبيع بين إسرائيل (الكيان الصهيوني) والأردن والسعودية ومختلف دول مجلس التعاون الخليجي . قطار العار السريع مخطط تآمري قذر لتطبيع علني وقح وعلى عينك يا تاجر ودون خجل أو وجل ، و هكذا فعلاً سينتهي زمن ميترو الأنفاق السري ، الذي يربط بين تل أبيب وعواصم التخاذل العربي إلى غير رجعة ، ليبدأ عصر قطار الشرق السريع قطار التطبيع والتعاون والتنسيق الواضح الجلي للعيان .

تطبيع مشبوه خطير قطاره يسير بسرعة الصوت والضوء والبرق والرعد فوق الأرض العربية ، من القدس المحتلة إلى الرياض عاصمة بلاد الحرمين الشريفين . قطار التطبيع السريع هذا هو في الواقع وصمة عار على جبين أنظمة الخليج العربية ، التي تدعي كذباً ونفاقاً الإنتماء للعروبة ، والتمسك بعرى وثوابت وتعاليم الإسلام العظيم الذي ينصف المظلوم من الظالم المستبد ، و نحن الشعب العربي المقاوم من المحيط إلى الخليج ، ندين بقوة كل من يساهم ويشارك ويتعاون من ملوك وأمراء ورؤساء العرب المستبدين ، مع قادة الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين العربية الحبيبة، لوضع هذا القطار فائق السرعة على سكة التطبيع والعمالة والخيانة والنذالة والإستسلام للعدو الصهيوني. ليعلم طغاة الأنظمة العربية المستبدة وطغاة كيان العدو الصهيوني الإرهابي ، إن شعبنا العربي الفلسطيني المسلم الأبي لن يستسلم أبداً ، لهكذا مخططات تآمرية مشبوهة تسلبه حق العودة لأرضه الفلسطينية المغتصبة قهراً وزوراً ، و ليعلموا أيضاً أن قطار الإستسلام و التطبيع هذا قسماً ، قسماً لن يعبر ولن يمر أبداً ، أبداً إلا فوق أجسادنا المقاومة ، ونحن له بالمرصاد …

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى