قـمم تـرامـب إنسيــابيـة لجوهـــر المشـروع الأمـريكـي الصهيوني في المنطقـة وليس بخارجة عن سياقاته وخرائطه

[quote arrow=”yes” align=”center”]بــدايــة وحـتى تكـون اللوحـة متكاملـة في عيـون المتصيدين بالمـاء العكـر بالضـد مـن الآخريـن فإن كل مفرده من مفردات هذة السطـور يتحمل مسؤوليتها القانونية والاخلاقية كاتب السطـور ولا علاقـة للموقـع بهـا .[/quote]

جـوهـــر المشـروع الأمـريكـي الصهيـونـي تحـديـدا والاقلـيمـي جمعـا ارتكـز بعـد الأنسحـاب الأمريكـي الرسمـي مـن العـراق عقب مرحلة الغزو والاحتلال علـى استراتيجيــة إستحـداث ثـلاث مجمعـات سيـاسيـة عـراقيــة بمـواصفـات مذهبيـة وعـرقيــة , أحداهمـا كـردي والآخـر شيعـي وثـالثهمـا ســنـي , حـيث أُنيطـت ادارة هــذة المجمعـات الـى (عـواهـــر السياسه ) من الســنـه والشــيعـه والاكـــراد , و عندمـا نقـول ( عـواهـر ) فأننـا نعنيهـا بمعنـاهـا ودلالاتهـا ومغـزاهـا , فـالذيـن جـالسـوا كـرسي السلطـة بإرادة امريكيـة صهيونيـة احتـلاليـة وارتضـوا لأنفسهـم أن يكـونـوا اداة رخيصـه لتنفيذ هذة الاراده وفرضها و وجودهـا علـى ارض الواقـع وتسليط سيوفهـا على رقـاب بسطـاء الشـارع وتحت أي مبرر وحجـه كـانت , حتى ( العواهـر ) التي تبيـع اجسـادهـا في ملاهـي الليـل وحانــاتـه إنمـا هـي تمتلك ارادتهـا اكثـر منهـم , ولـم يتـوقف العقـد الأمـريكـي الاستخباراتي عند حـدود هذه المجمعـات الشيعية السنية الكـرديـة ,التي روجت الدوائر المخابراتية الامريكية الصهيونية لروح الاستعـداء والاحقـاد بينهـا , وفجـرت عنـاصـر المذهبـة والطوفنـه والعرقيـة فيهـا , وإنمـا ذهـب الـى مـا هـو ابعـد مـن ذلـك عنـدمـا عمـدت هذه الدوائر علـى ضـرب السنـه ببعضهـم مـن خـلال داعش , وتأزيـم الشيعـه فيما بينهـم من خـلال تفـريخ مرجعيـات حوزويـة تخلفيـة ومـزارع عـائليـة دينيـة على غرار مزارع ال حكيم وال صدر وال سيستاني , ولعبت علـى وتـر العداء التاريخـي بين اربيـل وإمارة مسعـود من جهه والسليمانيـة و امارة طالبـاني وتوابعـه من جهـه أخـرى وحـيث أتـى هذا العقـد المخابراتي الصهيوني الأمريكـي ثمـارة وأعـاد احتـلال الأمريكـان للعـراق مـرة اخـرى تحـت عبـاءة محـاربـة ( داعـش ) ودعم شركاء واشنطن في بغــداد امام التحديات المختلقة المزعومة فـأن جـوهـر المشـروع الأمريكـي بكـل تفـاصيلــه اصـبح أمـرا واقعـا وعجلــته تـدور وفقا للانسيـابيـة المرسـومـة لهـا بكـل نجـاح , وواهـم مـن يعتقـد إن امـريكـا التي تـركـت العراق من البـاب كـانت صـادقـة بنوايـاهـا و إن خروجهـا جـاء من بـاب حُسن النيــه واعتراف منهـا بأرادة العراق وسيادتـه واستقـلاليته وقـراره الـوطـنـي .

حصـار العـراق وغــزوه واحـتلالــه ومـن ثـم تـقسيمــه والعبث فـي وحـدة نسيجــه المجتمعــي ومـا تشهـده ســوريـة مـن استهـداف وحـروب أصـالـة ووكـالــه والتـي لـن تتوقف وتيـرتهـا إلا بتقسيمــها عمليـا او علـى غـرار الطريقــة العـراقيــة والحـرب النفسيــه والاستخبـاراتيــه والضغـوط الاقتصـاديـة والسياسيــة والتهديدات التآمـريـة والعسكـريـة التـي يتعـرض لهـا حـزب الله ومقـاومتـه فـي لبنـان غبــي مـن يـرى إن لكـل هـذا عـلاقــة بحـريـات وديمقـراطيـات او بأسلحـة كيميـاويـة او بـايلوجيــة أو أي شيء من قبيـل مـا روجـت له ولا تـزال الدوائـر الصهيو امريكيـة وغـربانهـا النـاعقـة في المنطقـة والعالم من متصهينيين غربيين او ذيول عرب وعربانيين بــل إنـه جـاء أولا وآخـرا ليصـب فـي مصلحـة اسـرائيـل وكيانهـا الاحتلالي الصهيوني ولتأمـين تفوقها وردعهـا وأمنهـا وفق ما رسمتـه استراتيجية بـن غـوريـون وروج له كيسنجـر بالأمس ويـروج لـه الفرنسي الصهيوني ليفــي اليـوم وينفذه بحذافيـره العـربـان .

استهـداف الفعل و الفكـر القـومــي العـربـي أينمـا كـان وإجهـاض الـرحـم المقـاوم مـن خـلال تثـويـر العـامـل القطـري ومـن ثـم المذهـبـي والطـائفـي وإغـراق العقـل العـربـي فـي مسـتنقـع التناحـر العقـائدي الديني والمذهبــي كـان ولازال الهـدف الـذي سعـت بالأمس وتسعـى اليــه اليـوم امـريكـا واسـرائيـل والسـائـرين في ركبهمـا والمنفذيـن الأذلاء لسياسات مشاريعهـا من العـربـان والأعـراب بمختلف منابعهـم وانتمـاءاتهـم الدينيـة والفكـريـة , لـذا فـأن مـواجهـة هذا الاستهـداف وصفحـات مشاريعـه التي بعضهـا وأخطـرهـا المتلبس بعبـاءة الديمقـراطيـات والدفـاع عن حقـوق الانسـان يكمـن بالترفـع عـن الانحدار في هـاويـة خطـابات الكراهيـة القطـريـة والدينيـة والمذهبيــة والالغـائيــة , واعتمـاد خطـاب تسـامحـي وحـدوي عـابـرا لخطابات الطوفنــه والمذهبــه والتفرقـة والكراهيـة التي وجـد فيهـا اصحـاب مشاريع الاستهداف هذه ضـالتهـم , واستطـاعـوا لـلأسـف تنفيــذ مـراحـل متقـدمـه من مراحـل مشـاريعهـم , والتي اهمهـا واقربهـا الـى ذاكـرة الجميـع ما بشـرت بــه كـوندليـزا رايس وزير خارجيـة ومستشـارة الأمن القومـي الأمريكـي في ادارة بـوش الأبــن مـن فـوضـى خـلاقــة شـرق اوسطيــة .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى