كالامار: اغتيال الفريق سليماني بطائرات امريكية مسيرة تطور خطير

العالم – خاص بالعالم

بعد نحو ستة اشهر من اغتيال قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ورفاقهما، خلص قرار المقررة الاممية المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء اغنيس كالامار، الى ان عملية اغتيال سليماني هي عبارة عن استهداف مسؤول حكومي كبير في دولة ذات سيادة وتمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وقال كالامار: “خطوة واشنطن بإغتيال الفريق سليماني بالطائرات المسيرة تطورا خطيرا، يجب أن نضع حدا للإغتيالات وأدعو لإتخاذ تدابير صارمة على إنتشار الطائرات المسيرة، ان اغلب الاغتيالات بالطائرات المسيرة نفذتها الولايات المتحدة”.

واثناء تقديم تقريرها حول اغتيال الشهيد سليماني امام مجلس حقوق الانسان في سويسرا، اكدت كالامار بان عملية اغتيال سليماني لم يحدث لها مثيل لها في إطار النزاعات المسلحة.

وتابعت: “على مجلس الأمن السعي إلى تطوير المعايير بشأن استخدام بعض الأسلحة، لان انتشار الطائرات المسيّرة هو أمر خطير بالنسبة للأمن الدولي، وإذا لم نضبط عملية انتشار الطائرات من دون طيار فسنصبح جميعا ضحاياها”.

الى ذلك قال مندوب ايران في مجلس حقوق الانسان اسماعيل بقايي ان اغتيال الشهيد سليماني جريمة تعسفية بشعة تتحمل الولايات المتحدة مسؤوليتها.

وقال بقايي: “الجنرال سليماني يمثل دولة ذات سيادة والقتل التعسفي لا يرقى الى مستوى جريمة وانما هو ارهاب دولة”.

وزارة الخارجية الأميركية اعربت عن غضبها حيال تقرير كالامار واعتبرته محاولة لتلميع صورة الشهيد سليماني.

وادعت مورغان أورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: “إن تقرير الأمم المتحدة حول مقتل سليماني تنقصه النزاهة ومغرض ويقوض حقوق الإنسان عبر إعطائه جواز مرور لللإرهابيين”.

واستهدفت غارة اميركية موكب الفريق قاسم سليماني في مطار بغداد، في الثالث من شهر يناير/كانون الثاني الماضي، برفقة الشهيد أبو مهدي المهندس.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى