كامل وأبو جودة: بالمقاومة تنتصر فلسطين وتتحرّر

المقاومة والوحدة" هما الطريق الأقصر لتحرير الأسرى وحرّية الشعب الفلسطيني

التقى وفد قيادي من “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” محافظ البقاع القاضى “كمال أبو جودة” بمقر المحافظة في زحلة، وتباحث الطرفان الوضع الفلسطيني الداخلي وضرورة الدفع باتجاه “حق العودة” والتشدّد على أنه بـ”المقاومة” تنتصر فلسطين، مشدّديم على الوحدة الداخلية ونبذ الإنقسام.

وضم وفد الجبهة عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين واعضاء قيادة إقليم لبنان للجبهة الرفاق عبدالرحيم عوض ومحمد موسى واعضاء قيادة الجبهة في البقاع عمر العلي، ميساء صالح، جهاد عوض، ريم احمد، على صالح، رزق العلي، مريم قادري، وائل الحاج، قاسم عريشة وعزت البقاعي.

كامل: أسرانا في المعتقلات قدموا نموذجاً فريداً في حركات النضال والمقاومة

بعد اللقاء صرح باسم الوفد عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة الذي قدّما التهاني بمناسبة الاعياد المجيدة، ناقلاً تحيات قيادة الجبهة والشعب الفلسطيني لسعادة المحافظ.

وجرى استعراض شامل لمجمل التطورات السياسية التى تهب في المنطقة وخاصة بفلسطين ولبنان.

وتوجه بالتحية للأسرى بـ”يوم الأسير” باعتبارها “قضية لكل الفلسطيني”، وان “أسرانا في المعتقلات قدموا نموذجاً فريداً في حركات النضال والمقاومة”، فنضالهم في المعتقلات “يختصر معاناة كل الشعب الفلسطينيين والعرب في السجون الاسرائيلية”.

داعياً الى تركيز الجهود الفلسطينية من اجل “توفير الحماية الدولية للأسرى وتدويل قضيتهم برفعها الى الهيئات الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان”، وذلك في اطار استراتيجية نضالية جديدة تقطع وبشكل كامل مع المرحلة الماضية بما فيها “الغاء اتفاق اوسلو والتزاماته، وتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي ومخرجات الامناء العامين”.

معتبراً ان “المقاومة والوحدة هما الطريق الاقصر لتحرير الاسرى ونيل حرية كل الشعب”.

لعدم الرضوخ للإملاءات الاسرائيلية

كما تطرق الى ضرورة العمل سويا كمنظمة وسلطة وفصائل وشعب و”عدم الرضوخ للإملاءات الاسرائيلية بشان الانتخابات في القدس او السماح لإسرائيل بالتحكم في مصير العاصمة الفلسطينية التي يجب ان تتحول الى بوابة من بوابات الصراع والاحتلال”.

مشيرا الى ان وظيفة الانتخابات يجب ان تكون محطة على طريق “انهاء الانقسام ووسيلة لتطوير نظامنا السياسي بجميع مكوناته ليكون في خدمة النضال من اجل التحرر الوطني من الاحتلال”.

وجدد الوفد تأكيده “التمسك بحق العودة” باعتباره محور الحقوق الفلسطينية وعنوانها، و”رفض كل ما من شأنه الاساءة الى هذا الحق من اية جهة كانت”، داعيا الدولة اللبنانية “للأفراج عن الحقوق الانسانية وخاص حق العمل والتملك وبضرورة شمولية اللاجئين بالخطة الصحية للدولة”.

لخطة طوارئ عاجلة

وأكد الوفد التزام اللاجئين بقاعدة الحقوق الوجبات، مطالباً الدولة اللبنانية المضيفة للاجئين في “ممارسة ضغطها على وكالة الغوث من اجل الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للشعب الفلسطيني”، وضرورة “تبني واعتماد خطة طوارئ اقتصادية وصحية عاجلة للتخفيف عن العائلات الفلسطينية، ودعوة المانحين لزيادة مساهماتهم المالية بما ينعكس ايجاباً على تحسين الخدمات”.

أبو جودة: الشعب الفلسطيني سينتصر بكفاحه ومقاومته وانتفاضته

بدورة تحدث محافظ البقاع كمال أبو جودة كلمة توجه من خلالها بالتهاني بمناسبة الاعياد وخاصة للشعب الفلسطيني “المقاوم في وجه اعتى قوة احتلال بالعالم”، مؤكدا انه لا بد من ان “ينتصر هذا الشعب المكافح بفعل مقاومته وانتفاضته”، مرحبا بالنتائج التوافقية للفصائل الفلسطينية والسعي لإنجاح الانتخابات واستعادة الوحدة الوطنية.

وأكد المحافظ على “الوقوف بجانب الحقوق الانسانية للاجئين وحق عودتهم ورفض مشاريع توطينهم بالدول المضيفة”، شاكراً الوفد لهذا اللفتة التكريمية.

واختتم اللقاء بتكريم المحافظ بلوحة تذكارية عن فلسطين والحطة الفلسطينية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى