كان مدافعا عن وحدة سوريا واستقرارها وقام بخدمة القضايا العربية والإسلامية

تقدم “حزب الله” في بيان، من “رئيس الجمهورية العربية السورية الرئيس بشار الأسد ومن الشعب السوري الشقيق بأحر التعازي والمواساة برحيل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية وليد المعلم”، وخص عائلته الكريمة بأصدق المشاعر، وسأل “الله العلي القدير أن يسكنه فسيح جنانه ويلهم أحبته الصبر والسلوان”.

واعتبر الحزب أن “سوريا فقدت برحيله رجلا كبيرا، كان مدافعا عن وحدتها واستقرارها، وقام بخدمة القضايا العربية والإسلامية من موقعه في وزارة الخارجية طيلة سنوات تحمله للمسؤولية، كما كان مؤيدا وناصرا وداعما بقوة للقضية الفلسطينية والمقاومة في جنوب لبنان، ووقف إلى جانب الشعب اللبناني في مختلف الأزمات التي مر بها”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى