كلنا الأسير ماهر الأخرس …تضامن الشرفاء (الأردن)

كل الاحترام والتقدير للأحرار من أمتنا وعلى رأسهم الكابتن يوسف الهملان النشمي الأصيل ابن عشيرة الدعجة الذي أعلن إضرابه عن الطعام لهذا اليوم تضامنا مع الأسير ماهر الأخرس والذي يعتبره واجبا اخلاقيا وإنسانيا ووطنيا 19-10-2020.

لك منا كل الاحترام والتقدير أخي وصديقي الكابتن يوسف الهملان.

أنت لست ابن عشيرة الدعجة بل أنت ابن عشيرة الأردن الموحد بالتضامن والواجب الوطني تجاه قضيتنا الفلسطينية العادلة اسرانا هم الاحرار الوحيدون في امتنا فهم يقضون اجمل ايام عمرهم دفاعا عن عزة وكرامة وشموخ شعبنا وامتنا.

الاردن – عمان – أعلن الكابتن يوسف الهملان الدعجة اضرابه عن الطعام لهذا اليوم تضامنا مع الأسير ماهر الأخرس … يذكر ان الأسير ماهر الأخرس يدخل اليوم 85 في الإضراب عن الطعام يحارب العدو بامعاء خاوية من الطعام لاجل الحرية , والحرية هي أسمى المطلب في حياة الإنسان.

وقال الهملان: أن الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال تتعدد التضحيات وتبقى الحرية أسمى مطلب للإنسان الحر.

هؤلاء الرجال الأبطال الأحرار الذين ظُلموا في سجون أحتلال غاشم لا يرقى لمستوى ابسط درجات الإنسانية ، أحتلال اغتصب الارض واغتصب حرية الإنسان , حتى يغتال روح الحرية والمـقاومـة لتحرير الارض والانسان ، لكن هؤلاء الأبطال تأبى عليهم انفسهم الا الاستمرار في مقارعة الاحتلال البغيض بالامعاء الخاوية من الطعام لتبقى الروح والقلب مليئة بالحرية التي فقدها الآخرون رغم وجود هؤلاء الأبطال من رجال ونساء واطفال خلف قضبان سجون السجان البغيض ورغم كل هذا هم احرار في قلوبهم وعقولهم وعقيدتهم عندما ارتهن الاخرون لسجون عدو فرض عليهم السجن رغم حريتهم المصطنعة

الحرية لكل الأسرى ، الحرية لهؤلاء الأبطال (( أعلن تضامني مع كل الأسرى في معتقلات الاحتلال الصهيوني الغاشم )) وخصوصاً الأسير البطل ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 85 يوم بأنني مضرب عن الطعام ليوماً واحد

وأدعوا كل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج التضامن مع هؤلاء الأبطال للفت أنظار العالم لهذه القضية التي تكاد تنسى ، حتى يتحرك ضمير العالم الذي فقد أبسط قواعد البيانات الإنسانية ، لتحريك ضمائر الشرفاء في العالم بأن هنالك ظلم يقع على الألاف من المعتقلين يقبعون خلف قضبان معتقل تجرد المحتل من كل أنواع الإنسانية وأبسط حقوق الإنسان.

الحرية لكل الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال البغيض. طوبى للأحرار رغم انهم خلف قضبان الاعتقال الخزي والعار للخونة الانذال

لقائنا باذن الله على ارض فلسطين التاريخية محررة من كل غاصب محتل وسنرفع باذن الله قريبا علم فلسطين عاليا خفاقا فوق اسوار وكنائس ومآذن القدس الشريف

بواسطة
هاني الغضبان
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى