“كلُّ الألوان المُؤَجَّلَة… لك”

إنَّها تتحوَّلُ إلى طفلةٍ و هي تتوغَّلُ في عينَيه... هدوؤُه يُعطي سحراً خاصّاً لارتباكِها

“كلُّ الألوان المُؤَجَّلَة… لك”

الأديبة هناء سلوم

كلُّ هذا… يَحدُث في مدارٍ من حبرٍ و ورَق
شبْهِ مغلَقٍ
جميلٍ
مُثْقَلٍ بالأسرار
و غامض
إنَّها تتحوَّلُ إلى طفلةٍ و هي تتوغَّلُ في عينَيه
هدوؤُه يُعطي سحراً خاصّاً لارتباكِها
أُؤمنُ أنَّ همسَنا السّرّيّ يجعل من أشواقنا ضالّةً مُحزِنةً أحياناً…. وجميلةً…. و قاسية
تلعبُ بأكثرِ اللّحظاتِ جمالاً…. كمن يلعبُ بمشاهيبِ النّارِ
نَضيْقُ بها…. فنُحَوِّرُها لنُحَوِّلَها إلى مادّةٍ أدبيّةٍ نختَبِرُ بها جرأتَنا و قوَّتَنا أمامَ حلمٍ مُشاغِبٍ كلَّما تَخَطَّيْنا عتبتَه شَعَرْنا بأمانٍ كُلّيٍّ…..
هُنا بالضّبط….. تَشعرُ أَنّكَ تقعُ أسيراً لكلِّ التّفاصيلِ الّتي تَضَعُكَ لأَوّلِ مَرّةٍ فوقَ عرْشٍ منَ الغيم
تَشعُرُ بأَنَّ الآخَرَ يتحوّلُ إلى لمعةٍ تمتدُّ طويلاً قبْلَ أنْ تتشظّى إلى طيفٍ لايَنطفئُ نورُهُ
و لا يتغيَّرُ لونُه
********
كلُّ الألوان المؤَجَّلة لك
لكَ أنتَ وحدَك
تَجَلَّ زهرةً و اقطفْها
احذَرْ من إتلافِ غبارها
غبارُ اللّون… خَطَّهُ اللهُ بريشةٍ من خيطِ النّورِ الهَشّ
و وضَعَهُ في عمقِ كفِّ أشعّةِ الفجرِ الأُولى
اتبَع هذه الهشاشَةَ
و دَعْها تَسْري بكَ نحوَ الجَنّة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى