كورونا.. بين الجائحة الوبائية والجائحة النفسية

كل ما عليكم فعله للتخلص من وهم الإصابة بفيروس كورونا، هو تهدئة النفس أولاً والتثقيف العلمي ثانياً، لتأكيد خلوكم من أي عوارض.

بعد انتشار فايروس كورونا ، تسارعت التحليلات السياسية والاقتصادية والمستقبلية، كواحدة من أولويات الباعث وراء هذا الفايروس، فالكثيرين مثلاً وصفوا Covid-19، بأنه فيروس سياسي لـ تحقيق غايات الطغمة المتحكمة في العالم, بينما يراه آخرون بأنه جزء من الصراع الإقتصادي بين قطبي أميركا والصين, فيما يعتبر ثالث أننا بصدد حكومة عالمية تتهيأ للقبض على البشرية عبر التكنولوجيا والتقنيات البديلة لعالم ما بعد كورونا؛ كل هذه العناصر تدخل في إطار نظرية المؤامرة التي تُحيق بالبشر، وذلك وفق صراع منفلت من عقال التفكيك العلمي.

في إطار ما سبق، أخصائيون نفسيون أجمعوا على أن للوعي الجماعي والعقل الباطن دوراً في مواجهة الجائحة النفسية، التي لا تقل أهمية عن مقاومتها جسدياً، مشددين على ضرورة أن يكون لدى الإنسان الطبيعي نسبة من الوهم المقبول، والتفكير بشكل إيجابي مع طمأنينة النفس، والبعد عن الضغوط المؤثرة بشكل سلبي.

في جانب موازٍ، فإن الوهم والشعور بالوهم أمر طبيعي، ولابد أن يكون في الإنسان الطبيعي، ولكن حين يكون الإنسان يعاني من وهم غير طبيعي، فهو يتوهم أموراً مبالغاً فيها قد تضره فكرياً وجسمياً.

وعليه، من الطبيعي أن يتوهم العديد من الأشخاص شيئاً من أعراض كورونا، لا سيما أنها الشغل الشاغل لكل ما هو حولنا. فنحن نقرأ عن الأعراض ونتوهم أن بعضاً منها أو أغلبها موجودة فينا، وهذا لا يعني بأن من يتوهم ذلك يكون وهماً غير طبيعي، بل بالعكس الشخص الطبيعي يجعل من الوهم الكاذب قوة يستفيد منها بالابتعاد عن مسببات المرض، ولا يستسلم للوهم، والأهم أن يعلم أنه صحيح نفسياً ولا يبالغ بالتفكير بما يقلقه. فـ الاعتدال في التفكير والتمتع بهدوء نفسي، والتوازن في النظافة، مع الاعتقاد أن هذه الفترة مؤقتة وستزول بزوال العرض، كل ذلك يؤسس لحالة إيجابية تُساعد على تخطي الجائحة لنفسية المرافقة لجائحة كورونا.

من المُفيد أن نذكر، بأن الضغوط النفسية المحيطة بالإنسان تؤثر بعض الأحيان بشكل سلبي ومن ذلك جائحة كورونا، ما يزيد من شعور الشخص بالقلق والتوتر من هذه الجائحة، لتركيز البعض على الأخبار السيئة، وأخذ الأخبار من مصدر غير موثوق، ومجالسة الأشخاص السلبيين.

وبالتالي، فإن التخلص من وهم الإصابة بفيروس كورونا قد يرتاب العديد من الأشخاص، جراء كثرة الأخبار المغلوطة التي يسمعونها عبر وسائل الإعلام أو التي يقرؤونها على مواقع التواصل الاجتماعي، مما يرفع من نسب الخوف والقلق والتي تؤدي بدورها إلى ظهور وهم الإصابة بفيروس COVID-19.

كل ما عليكم فعله للتخلص من وهم الإصابة بفيروس كورونا، هو تهدئة النفس أولاً والتثقيف العلمي ثانياً، لتأكيد خلوكم من أي عوارض.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى