كيان الاحتلال يبحث عن ’العصر الذهبي’ في الخليج الفارسي

العالم – صحف عبرية

وجاء في مقال لجيريمي شارون، نشرته الصحيفة وترجمه الواقع السعودي أن إنشاء المحكمة الحاخامية في البحرين فرصة لإعادة إحياء العصر الذهبي وفرصة للتفاهم بين اليهود والمسلمين، نقلا عن الحاخامات الذين سيعملون فيها.

تم الإعلان عن تأسيس رابطة الجاليات اليهودية في الخليج الفارسي الأسبوع الماضي في خطوة تهدف إلى إنشاء شبكة من المؤسسات اليهودية لدعم وإدامة الجاليات اليهودية في منطقة الخليج الفارسي.

وأفادت صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لخارجية الاحتلال الإسرائيلي بتويتر بأن المنظمة الجديدة وهي الأولى من نوعها، ستضم يهودا من الإمارات والبحرين وعمان والسعودية وقطر والكويت.

من بين هذه المؤسسات الرئيسية، بيت دين العرب الجديد، وهو محكمة حاخامية للفصل في مختلف القضايا المجتمعية والأحوال الشخصية بين السكان اليهود في دول الخليج الفارسي.

وفي حديثه إلى صحيفة جيروزاليم بوست، وصف الحاخام الأكبر للمجلس اليهودي الإماراتي يهودا سارنا الذي سيكون رئيس المحكمة الجديدة، والحاخام الأكبر للمجلس اليهودي الإماراتي إيلي عبادي الذي سيكون حاخامًا رئيسًا له، التنمية باعتبارها “لحظة تاريخية” ووصفت بالتفصيل الوضع الذي ستحتفظ به والوظائف المختلفة التي ستؤديها.

يقع المقر الرئيسي لبيت دين العرب الجديد في البحرين وسيخدم اليهود في ذلك البلد بالإضافة إلى الإمارات العربية المتحدة، وعدد قليل من اليهود الموجودين في الدول الأخرى في الخليج الفارسي.

وقال سارنا إن القرار اتخذ بإقامة المحكمة الحاخامية في البحرين بسبب العلاقة الطويلة بين الجالية اليهودية في ذلك البلد والحكومة البحرينية ووزارة العدل.

وأشار الحاخام إلى أن اتفاقية الرياض العربية للتعاون القضائي لعام 1983 تتطلب اعتراف 18 دولة موقعة في العالم العربي، بما في ذلك دول الخليج الفارسي، بالقرارات القضائية الصادرة عن المحاكم المختصة في الدول الموقعة الأخرى.

قال عبادي وسارنا إن الأحكام الصادرة عن بيت الدين العربي في البحرين ستكون قابلة للتطبيق في جميع أنحاء الخليج الفارسي وقابلة للتنفيذ من قبل السلطات الحكومية في تلك البلدان.

وأقر عبادي أنه بالنظر إلى صغر حجم السكان اليهود في الإمارات ودول الخليج الفارسي الأخرى، فإن الطلب على خدمات المحكمة في فترتها الأولى لن يكون مرتفعا. لكنه قال إن تأسيسها كان حاسما لإنشاء البنية التحتية الرئيسية لمجتمع يهودي، جزء منها محكمة حاخامية.

وقال الحاخامات إن بيت دين العرب سيسجل المواليد وحفلات الزفاف وحفلات البار والخفافيش اليهودية، ويرتب الطلاق إذا دعت الحاجة إلى ذلك، ويقدم إقرارات يهودية وأحوال شخصية لأغراض الهجرة.

لن تجري المحكمة تحولات يهودية ولكنها “تؤكد” الوضع اليهودي للفرد إذا لزم الأمر للقبول في المعابد أو المدارس أو لأغراض أخرى، والتي قد تتضمن الاعتراف بتحويل تم إجراؤه في مكان آخر.

ستعمل المحكمة أيضًا كمحكمة حاخامية لنزاعات الملكية، على غرار التحكيم المدني، إذا وافق طرفان سواء كانا يهوديًا أو غير يهودي، على النظر في قضيتهما فيها.

وقال سارنا إن بيت دين العرب قد حصل على دعم وتأييد من قبل مؤسستين يهوديتين رئيسيتين، بيت دين أمريكا المرتبطة بالمجتمع الأرثوذكسي الحديث في الولايات المتحدة، وبيت دين أوروبا المرتبط بمؤتمر الحاخامات الأوروبيين.

وقال إن هذه المؤسسات ساعدت في تزويد بيت دين العربية بإطار عمل من اللوائح والبروتوكولات وحفظ السجلات والمبادئ التوجيهية الأخلاقية للتشغيل العملي للمحكمة.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى