كيري: اللجوء الاميركي الى طائرات من دون طيار يخضع لاطار صارم

دافع وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاحد عن لجوء بلاده الى استخدام طائرات من دون طيار لتصفية اشخاص يقدمون على انهم مسؤولون ارهابيون، مشيرا الى ان مثل هذه القرارات لم تتخذ الا بعد عمليات تحقق معمقة.

وقال كيري في لقاء مع طلاب اثيوبيين في اديس ابابا “اولا، حصل القليل جدا من الهجمات بواسطة الطائرات من دون طيار خلال العام الجاري. لماذا؟ لان جهودنا للقضاء على القاعدة في باكستان تكللت بالنجاح”.

واضاف كيري “ثم اننا لا نفتح النار الا على اهداف ارهابية مؤكدة مثل تلك التي تتم من مستويات مرتفعة”.

واللجوء الاميركي الى الطائرات من دون طيار في مطاردة مسؤولي طالبان او قادة تنظيم القاعدة بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول 2001 ضد الولايات المتحدة، اثار الجدل وخصوصا في باكستان وافغانستان لان هذه الغارات تنفذ من دون معلومات مسبقة من الحكومات المعنية ولانها توقع احيانا ضحايا مدنيين.

لكن كيري اكد ان البرنامج الاميركي للجوء الى الطائرات من دون طيار “هو احد اكثر البرامج تشددا والاكثر مسؤولية والاكثر انصافا”.

واضاف الوزير الاميركي “يلزمنا احيانا سنة للتاكد من اننا كنا على حق” في اختيار هدف ما.

وتابع “لم نفتح النار على الاطلاق من مستويات عالية عندما شاهدنا ان هناك اناسا (مدنيين) على مقربة”.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس انه حدد قواعد صارمة لوضع اطار للهجمات التي تشنها طائرات من دون طيار ضد مسؤولين ارهابيين مفترضين في اراض اجنبية، وخصوصا ان مثل هذا اللجوء غير مقبول الا كوسيلة اخيرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى