كيف انتصرت الدولة اللبنانية على شعبها المسكين

بعيدا عن التنظير السياسي والولاء الوطني والحزبي, بعيدا عن جوقة الاعلام والتحليلات السياسية, سيستفيق الشعب اللبناني بعد فترة من الزمن وقد اسدل الستار على اكبر عملية نصب تقوم به الدولة العميقة في لبنان على حساب الشعب المسكين.

تلك العملية التى تتشابك فيها المصالح الاميركية الغربية والعائلات اللبنانية المحتكرة للدولة والاسواق اللبنانية, سيستفيق الشعب ليعلم ان اكبر خازوق عرفه هو شركة اسمها الدولة, الذي يفني عمره اللبناني لصناعة عمرها المديد, والذى يفلس لاجل ثرائها وثراء تلك العائلات, التى يموت لاجلها.

نعم نحن نستحق الموت, لتحيا الدولة…

معظمنا يفهم الامور بشكل خاطئ, فلا فرق بين عائلة شرودر في المانيا, وعائلة بوش في اميركا, وعائلة الجميل او جنبلاط او المر في لبنان, او عائلة سعود و النهيان وثاني في شبه الجزيرة العربية, المهم ان نفنى لخدمة تلك العائلات ظنا منا اننا نخدم الوطن, الوطن الذي صنع خريطته الوهمية سايكس وبيكو, والذين كانا يمثلان منظومة الكومنولث- الفرنكوفونية في اوجه الحرب العالمية الثانية, نحن نخدم تاريخ وجغرافيا وهمية, لخدمة زعماء وهميين تمكنوا من قرصنة اموال الفقراء وجهدهم وعرق جبينهم واعمارهم.

نعم سنستفيق يوما بعد ان نشيخ ونصبح ضعفاء, لنجد ان استثمرنا في وهم الحصول على ملاذ امن اسمه الدولة، اما كيف سرقت الدولة العميقة اموال الشعب اللبناني, الجواب بسيط, اسمه تضخم الاسعار.

ما كنا ننفقه على حاجاتنا الشخصية مقابل 50 الف ليرة لبنانية اصبح علينا انفاق مليون ليرة لاجل شراء نفس الحاجيات، العملية الحسابية البسيطة: بتلك العملية الشرائية هي مقابل كل 50 الف ليرة يوجد 5555 ليرة ضريبة عليها ضمن التسعيرة على حساب 11 % ضريبة مبيعات, وهو ما يعني اننا سددنا ضريبة 3.5 دولار على تلك الحاجيات, اذا ما اخذنا سعر صرف الدولار على 1500 ليرة لبنانية.

اليوم ندفع مليون ليرة لشراء نفس الحاجيات, وهو ما يعني اننا ندفع 111 الف ليرة نسبة ضرائب على تلك العملية الشرائية لصالح الدولة, واذا ما اخذنا ان سعرف صرف الدولار مقابل الليرة 1500 ليرة, يكون ما دفعه المواطن اللبناني هو 74 دولار لصالح الدين العام والدولة والعائلات المحتكرة للاسواق اللبنانية.

أقرأ أيضاً:

حوار خاص مع الشيخ ماهر حمود الأمين العام لاتحاد علماء المقاومة

قد تقول لي ان سعر صرف الدولار هو 4000 ليرة او حتى 10000 ليرة, ردي بسيط: ههههه

مبروك عليك ايها المواطن الوطني الصالح, سعر صرف الدولار مقابل الليرة ثابت عالميا وهو 1500 ليرة, كل ما على الدولة هو تخزين ارباح هذه السنة من الضرائب لتجد انها تملك فائض مالي اكثر من 10 مليارات سنويا, وخذ على هذا المقياس كم ستاخذ تلك الازمة من سنوات.

عليك بتقديم افضل ما لديك لتحيا الدولة والعائلات الحاكمة علينا, وهم انفسهم لم يتغيروا من عصر العثمانيين, الى عصر الفرنسيين, الى سيطرة اميركا على لبنان اليوم

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق