لإرسال فريق متخصص بإحصاء حجم ما تعرض له سكان منطقة العبدة من اضرار

صدر عن رئيس بلدية ببنين العبدة الدكتور كفاح الكسار البيان التالي: “بعد الإنتهاء من عملية سد الثقب من تسرب المواد النفطية من أنابيب البترول في العبدة، والتي تم تأكيد أن مسبباتها كانت أعطال تقنية، وليست من فعل فاعل كما تم التداول فور حصول التسرب، نطالب اليوم بإسم الأهالي المتضررين وزارة الطاقة بإرسال فريق متخصص، لإحصاء حجم الأضرار والخسائر المادية، التي تعرض لها سكان المنطقة، جراء التسريبات النفضية، بالإضافة الى متابعة موضوع آبار مياه الشرب، والأراضي الزراعية المحيطة، ليلاحظ الناس ان المسؤولين والوزارت المعنية، واقفين الى جانبهم في مكانٍ ما، حتى يستطيعوا تحمل هذه الأعباء في هذه الظروف الصعبة، والإ سيكون لأهالي المنطقة المتضررين موقفاً قضائياً ومعنوياً وحتى ميدانياً على الأرض بوجه جميع من أسهم في هذه الحادثة بشكل مباشر او بتقصير ما”.

أضاف:”ان حياة الناس التي تعرضت للخطر ليست ابداً لعبة، وقد سلم الله هذه المرة ولم يكن هناك خسائر في الأرواح، ولكن ارزاق الناس تعرضت للكثير من الضرر، وعلينا رفع الصوت اليوم وغداً وبعد غد، ومطالبة وزارة الطاقة، والمديرية العامة للنفط والهيئة العليا للإغاثة والجهات المسؤولة المختصة، المباشرة السريعة والسريعة جداً بإحصاء حجم الأضرار التي ترتبت عن هذا التسريب النفطي، حتى لا يضطر الناس للجوء الى وسائل اخرى لرفع الصوت”.

وختم الكسار متوجها بالشكر الى محافظ عكار عماد لبكي، مثنيا على “دوره الكبير وعلى وقوفه الى جانب أهالي العبدة، ومتابعة تداعيات هذه الحادثة، والشكر موصول الى اللواء محمد الخير الذي لم يأل جهدا في المتابعة الدقيقة منذ اللحظات الأولى، وحتى اللحظة التى تم بها تجاوز هذه الكارثة”.

كما توجه بالشكر الى رئيس إتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير، “الذي كان مواكبا لتداعيات هذه الحادثة منذ البداية، والشكر الكبير أيضاً للجيش اللبناني والدفاع المدني على جهودهم الفعالة معنا خلال هذه الحادثة”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى