لاعلان حالة الطوارئ في بيروت

عقد المجلس الأعلى للدفاع جلسة طارئة في قصر بعبدا، وقال رئيس الجمهورية ميشال عون في مستهلها أن “كارثة كبرى حلت بلبنان والهدف من هذا الاجتماع اتخاذ الاجراءات القضائية والامنية الضرورية ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات”. 

وشدّد عون على “ضرورة التحقيق في ما حدث وتحديد المسؤوليات سيّما وانّ تقارير أمنية كانت قد أشارت الى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر المذكور”. وأضاف: “اتصالات عدة وردت من رؤساء دول عربية وأجنبية للتضامن مع لبنان في محنته وتقديم مساعدات عاجلة في مختلف المجالات”.

 

بدوره قدم رئيس الحكومة حسان دياب العزاء بالشهداء وتمنّى الشفاء العاجل للجرحى، كما دعا الى تشكيل لجنة تحقيق تصدر نتائجها خلال ٤٨ ساعة وتحدّد المسؤوليات.

 

وأكد دياب على ضرورة اعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة اسبوعين، قائلاً: “لن ارتاح حتى نجد المسؤول عمّا حصل لمحاسبته وإنزال اشد العقوبات به، لأنه من غير المقبول ان تكون شحنة من “نيترات الأمونيوم” تقدّر ب ٢٧٥٠ طناً موجودة منذ ٦ سنوات في مستودع من دون اتخاذ اجراءات وقائية معرضة سلامة المواطنين للخطر”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى