لا تسأليني – الجزء ٢

لا تسأليني وين العدالة بهيكي زمان
ولا تسأليني ليش العدالة فتحت حروب بين الدول
والناس فيها عم بتموت وترتحل
لا تسأليني وين العدالة بهالثورات

فيها جوع والشعب أنتفض
أنتفض وجاع من الظلم والطاغوت
شعب عايش بالقهر حقه بهالدني مغتصب مقهور
واحد صاحب شأن عندوا كنوز متلتلة

وغيروا من الجوع عم بموت
وصاحب شأن الو مشفى
وغيروا على المشفى ما قادر يفوت
وبعدك عم تسأليني ليش أنا حيران وزعلان .

لا تسأليني باليمن شو صار
ولا تسأليني بمصر شو اللي كان
ولا تسأليني على البحرين بقلب الخليج
ولا تسأليني ليش قسموا السودان

وتونس وجزائر لا تسأليني ليش هيك صار
وسوريا ليش دمرها الزمان
ولبنان طوائف مختلفة مع بعضها عالكراسي كمان
وطائفة مبدأها الرجولة والعنفوان

حملت على عاتقها وكتافها جبل من الهموم والأوجاع
وأنزع على جبين كل لبنان شرف وشموخ
وبكفي حررت على أيدها أرضها قطعة من الجنة تقول
قطعة كتير غالية على القلوب هيي

أرضنا الحبيبة والطيبة أرض الجنوب .
بعدك عم تسأليني ليش أنا زعلان
لح جاوبك ليش أنا زعلان أو حيران
لحتى أرتاح من الزعل والحيرة وشغلة البال

ولح ضلني تعبان وحامل على كتافي هم أكبر
هم العروبة وهم الوطن والأوطان
وجرح أنفتح عم ينزف عمل ما الوا علاج
همي وهمك وهم كل العرب بالأوطان

وكل واحد شريف عندوا شرف
يشعر بهالبلد والناس فيها
كل يوم عم يسقط شهيد من الغضب والظلم
هيي قضية أكبر قضية للعرب

قضية فلسطين والقدس الشريف
معراج النبي {ص} أرض المسلمين
وبعدها لا تسأليني
ليش أنا حيران يا بنت الأصل والنسب والخلان .

تابعوا بعد هذا الجزء ٣
بسام علي سعادة {أبوعلي}

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى