لـيس دفـاعــا عــن المـالكـي بـل انتصـارا للحـقيقــة

د احمد الاسـدي

ليس خـافيـا علـى احــد إنَ العمـليــة الســيـاسيـة فـي العـراق بشـقيهـا التشـريعـي والـتنفـيـذي إنمـا تعكـس نـبض الشــارع العـام واصطفـافـاتـه , والعـكس هـنـا صـحيـح , فـتـوجهـات الشـارع وتـخـنـدقـاتــه واحـتقـانـاتـه تعكـس بطبيعـة حـالهـا ارتـدادات مـا يـدور فـي الاروقـة السيـاسيـة وتحـت قـبـة البـرلمـان و فـي دهـاليـزه , وهــذة الحقيقــة مـِنْ المـُسـلمـات المنطـقيـــة التـي لا يمكـن القفـز عليهـا ليس فـي العـراق وحـده بـل فـي معظـم بـلدان العـالـم ذات الطيـف المجتمعـي المتعـدد الانتمـاءات والأثنيـات , والـذي يـدعـي عكـس هـذا , امـا إنـه مـنفصـل عـن واقعــه أو غـارق فـي مســتنقـع الشعـارات والـوطنيـات اليتيمــه التي اصبحـت لـلأسـف عبيء علـى شعـوبهـا , ومـادامـت الـتـوافقيــة والتحـاصصيــه ( السنيـة_ الشيعيـة _الكـرديـة ) تهـيمـن عـلـى العمليـة السيـاسيـة وتحكـم قـبضتهـا عـليهـا فـي العـراق , ومـادام هنـاك اصـرار واسـتقـتـال مـن قبـل النخـب السياسيــة المتنفــذة والمسيطـرة علـى مـراكـز اصـدار القـرار علـى الاستمـرار بهــذا النهـج الخـاطئ والكـارثــي , فـمـن الطبيعــي أن يكـون الشـارع علـى مـاهـو عليــه مـن احتقـان وتخـنـدق وغليـان مذهبـي تنحـاري ( سني_ شيعـي ) , وقـومـي ( كـردي_ عـربي ) , فـالظــل لا يستقيــم مـادام عــوده معـوجــا مـثلمـا يقـال , وانقـسـامـات الشــارع واســقـاطـاتـــه تبقــى ظــلا مطـابقــا لحـالـة الاحــتـراب و الشــرذمــه السيـاسيـة التـي يعيش المـواطـن العـراقــي تفـاصيلهـا وتـداعيـاتهـا يـوميــا , والحلـول التـرقيعيــة التي يحـاول البعـض نســجهـا علـى عجـالـة أمـره , مـن دون أنْ يضــع فـي حسـاباتـه القـاصـره , إنَ معالجـة الاعـراض وغض الطـرف عـن المسـبب اســوء علـى المـريض مـن المـرض نفســه , لأن المـسـبب المـرضـي يـزداد اسـتفحـالا حينهـا , بينمـا الطـبيب يضيـع الـوقـت والجهـد بعـلاجـه لـلأعـراض الجـانبيـة التي تنتهـي بعــلاج المسـبب المـرضـي وزوالــه .

ليس دفـاعـا عـن شــخـص السـيـد المـالكـي , فـالـرجـل بيـن يـديـة السلطـة والمـال , وخلفــه فيـالـق المطبليـن الـذيـن لا يختلفـون عـن الـذيـن ســبقـوهـم ردحـا ورقصـا بــالأمس الغـابـر , ولكــن انتصـارا للحقيقــة التي يسـتقتـل البعـض المتخـندق بالجهـة المنـاهضـة للمـالكـي عـلـى حـرف اتجـاه بـوصلتهـا وتـطـويفهـا , إن مـا يتعـرض لـه َ الـرجـل ( وهنـا المقصـود المـالكـي شـخصيـا وليس الشلــه المنتفعــة التي تـعشعـش حـولـة والتي لاهـم َ لهـا ســوى النهـب والسـرقـة والتنفـع علـى حـساب المـال العـام تـارة بـسطـوة السـلطـة وسـلطـانهـا , الذي تنـاسـوا أنـه مـا كـان ليصـل اليـهم لـو كـان قـد دام لمـن سـبقهـم فيــه , او بـدمـوع المظـلوميـة وطـرهـات خـدمتهـا الجهـاديـة التي قضـوهـا اما متسكعيـن فـي حـاراة السيده زينب او فـي حسينيـات دول اللجـوء ) مـن حملـة تســقيطيـة سـيـاسيـة وشــخصيــة مـاكـانت لتكـون عمـا هـي عليــه لـولا المـوقـف الثـابـت لــه مـن مـوضـوعـة وحــدة العـراق أولا , وعـدم مسـاومتـه علـى ثـرواتـه ثانيـا , واصـرارة علـى عـراقيـة كـركـوك ونفطهـا وتصـديـة الشـجـاع للأطمـاع البرزانيـة المتصهينـة ثـالثـا , ومحـاربـتـه لـلأرهـاب وعـدم مجـاراتـه لأحـلاف العـربـان الداعمـة لإجـرامـه رابعـا , وصـوابيـة مـوقفــه اتجـاه الحـالـة الســوريـة وتـداعيـاتهـا خـامســا , وجـديتــه فـي اخـراج العمليـة السيـاسية مـن اطـارهـا التحـاصصي والتوافقـي والعمـل على ولاده حكـومـة الاغلبيـة السياسيــة ســادسـا .

تـنـازل المـالكـي شــخصيــا عـن حـقـه الـدستـوري بتشكـيـل حـكومـة لولايــة ثـالثـــة الـذي ضمـنـه لــه فــوزه وقـائمتـه ( دولـة القـانـون ) الســاحـق فـي الانتخـابـات البـرلمـانيــة , ليس فـيــه انتحـار سـيـاسـي لــه ولـلحـزب الـذي يـتـزعمـــه فـقـط , وإنمـا تخـلــي منــه عـن المسـؤوليـة والثقــة التي منحتهـا ايــاه الاغـلبيــة فـي الشــارع , وســابقـة خطيــرة لـو نجـحـت وتـم اقصــاءه فعـلا خـلالهـا , ســتكـون نهـايـة للعمليـة الديمقـراطيــة التي هـي بـالاسـاس تعـانـي مـن امـراضيــة التوافـق والتحـاصص سيئـة الصـيت والـواقــع , و فيهـا اقصـاء اجبـاري لصـوت النـاخـب فـي الشـارع وارادتــه الحـره باختيـار القـائمـة التـي تمثلــه فـي العمليـة السـياسيـة والشـخـص الـذي يـرتـضيـه لقيـادة هـرم السلطـة ورئـاسـة الـوزارة .

28 تـمـوز 2014
al_asadi@aol.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى