للحقيقــة وجه واحـد وللنفـاق وجهـان يا بشــار جعفــــري

د احمد الاسدي

أدلجــة العقــل مـَـصْنمــه
مهـاترات جعفـري مـَسـخـره

فـي احـدى حلقـات مسـلسل مهـاتراتـه الذي لن ينتهــي مع السفير السعودي على منابر الامم المتحـده , هذه المهـاترات التي اوصـلت الدبلومـاسيـة الى الحضيض , سـواء في منابر الجامعه العربية في بدايـة الأزمـة السوريـة او منابر الجمعيـة العامة للأمم المتحـده بالأمس واليـوم . وفـي معـرض ردوده الانفعاليـة التي تخلـو مـن أي حس دبلومـاسي والمفعمـه بالشعاراتية الفارغـه والديماغوجيـات المملــه , وصـف بشـار جعفـري سفير سـورية في الأمم المتحـده وممثلهـا الدائم هنـاك حكـام بغـداد الذيـن استلموا الحكم بعـد عـام 2003 بـالشيطـان تاره , والغربان تارة اخـرى الذين سلمتهم امـريكـا و من اسماهم المتآمـرين من بني يعـرب الحكـم والسلطـة , وإذ لا يختلف كـاتب مع جعفـري هنـا بمفهوم الاحتلال ولا بمفهوم التآمر حيث مـوقفـة الثابت من الغـزو والاحتلال والرافض جملـة وتفصيـلا للعمليـة السياسية التي انتجتها ارادة الاحتلال . حينما كـان جعفـري ورهط عريض من الذين يزايدون اليوم . امـا يلوذوا بالصمت او انهـم يراقصون الغزو في قرارة انفسهـم لغايـة في نفس يعقـوب لسنا بصدد الخـوض في حيثياتهـا حيث يطـول المقـام , وإذ انه ليس بصـدد الدفـاع عـن غـُمـان بغـداد الذين اسماهم جعفري ” غـربـان ” ,ولكـن بصـدد تذكيـر سيد جعفـري إن ذاكـرتنـا لست مخـرومـة وللحقيقـة في قواميس ثـوابتنا وجـه واحـد , وما على لساننا هو مانؤمـن بـه , ولـو كـان جعفـري يمتلك ذرة شجـاعـة ولا اقـول مهـاتره لأنـه يمتلك منهـا ما يزكم الأنـوف , أليس جــُـل هـؤلاء الـ ” غربـان ” بشيعتهـم سنتهم وعربهم واكرادهم وتركمانهم وقومييهم ويسارييهـم ومستقلييهـم قـد تربـوا وترعرعـوا ونالوا الدعـم الغير محـدود مـن ” حكومـة بلدك ” مثلما تسميها , سـواء في زمن الراحل حافظ الأسد ومن بعـده الرئيس بشـار الأسـد ؟ وبكـل تأكيـد الجـواب نعـم ونتحدى جعفـري أن يجـادل عكس ذلـك , وعليـة نتسـائـل , هـل الراحل حافظ الاسـد ومن بعـده الرئيس بشـار الأسـد كـانوا يدجنـون غـربان وشياطيـن ؟ , فـإذا كـان الجـواب نعـم حـسب ماذهب اليـه جعفـري , فـأيـن كـان جعفـري منذ ذلك يومهـا , حيث سكوتـه عن تدجنين غربان وشياطين اما جبـن او نفـاق ليس إلا , ولـو ركنـا جانبـا أمس ما قبـل 2003 وتسـائلنـا من سيد جعفـري عـن مابعـد 2003 , فهـل يستطيـع جعفـري أن يتنكـر وينكـر إن ” حكومـة بلـده ” كـانت من اوائـل المتعـامليـن مـع مجـلس الحكـم الذي شكلـه مَنْ نعتهـم ” غـربـان ” ,وإنهـا كانت من اول المعترفيـن والمتعاملين مـع الحكومـات التي شكلتهـا العمليـة السياسيـة لهـؤلاء الـ” غـربـان ” , وإن الرئيس بشـار الأســد قـد استقبـل معظـم هـؤلاء الـ” غـربـان ” مـن مالكـي الى عـلاوي مـروا بمقتدى ومطلك ووووو مـن الـ” غـربـان ” , ثـم هـل يعـرف سيد جعفـري إن لحكومـة بـلاده عـلاقـات تعـاون استخبـاراتي واقتصـادي وسياسي مـع حكومـة هـؤلاء الـ” غـربـان ” حسب تعابيـره , وهـل يعـي إنّ نوري المالكي رئيس وزراء حكومتين شكلهـا مـَنْ أسماهـم ” غـربـان ” وقف بالضـد مـن أي تدخـل خارجي امريكي او عرباني في الشـأن السـوري ورفض مسـاومـات واشنطـن , وأقـر في عقـر دارهـا إن لا احـد يحق لـه مطـالبـة الرئيس بشـار الأسـد بالرحيـل او البقـاء ســوى الشـارع السوري الجمعـي , وذهبت حكومتـه الى ما هـو ابعـد من ذلـك وخـاطـرت في جعـل اجـواءهـا جسـرا لعبـور الأسلحـة والمعدات والمساعـدات الايـرانيـة الـى سـوريـة , ولماذا يتغاضى جعفـري عـن حقيقـة إن ” غـربـان ” تعابيـره لهم علاقـة متميزه مـع طهـران التي دعمت حكومـة بلده عسكريا واقتصاديا وسياسيا واعلاميا , ولازالت لست حليف للدولة السورية بل شـريك لهـا في جبهـات مقاتلـة الارهـاب وداعميـة على جميـع المستويات ؟

أقرأ أيضاً:

روسيا ترد على بمبيو بشان التصويت في مجلس الامن حول سوريا

هـذة الحقـائـق يبدو إن سيد بشـار جعفـري قـد اناساهـا إيـاه التدخـل الروسـي العسكري المباشر في ســوريـة ,وعلينـا أن لا نتفـاجيء او نستغـرب في المستقبـل القـريب أن نسمـع شعـرا من جعفـري او من هـم على رهطـه من المهاترين والمدمنيين على الشعارات والديماغوجيات التي اوصلت سورية الى ما هي عليــه , يصـف بهـا حـزب الله ورجـالاتـه بالعصـافيـر والزارزيـر , او ربمـا ابعـد من ذلـك بالمستهترين والمجـرميـن , فـكـل شيء اصبح جـائـزا ومتوقعـا خصـوصـا وهناك مثـل يقوله اهلنـا ( مـِنْ لكــه أحبابــه نســى إصحـابــه ) ويبدوا أنَ الـروس حبايب على قلب بشار جعفـري ,والآخـرين مجـرد ســلم ارتقـاء مصلحـي تعود جعفري اللعب على حباله , ولكـن نذكـر جعفـري وغيـره إن هـؤلاء ال ” غـربـان ” لو كانوا قـد وضعـوا ايديهـم بيد امريكـا بخصوص المساله السـوريـة . وإن حلفـاء هؤلاء ال ” غربـان ” في طهـران لو قبلـوا على أنفسهـم أن يبيعـوا دمشـق مثلمـا فعـل الاتراك والقطريين والسعوديين وخلايجـه الخليط الذين كان يـُفرش لهم سجـاد الشـام الأحمـر , وينثـر على رؤوسهم ياسمينهـا لمـا كـان جعفـري اليوم يهاتر على منابر مجالس الأمم المتحـده .

وأخيـر وحتى نلقـم الأفـواه التي ستتقـول مقـدمـا نقولهـا , نعـم نحـن عراقيين نختلف ونتجادل ونسب ونشتم ونسقط ببعضنـا , و ( مركتنـه على زياجنــه ) مثلما تقول امهاتنـا , وعلى جعفـري ورهطـه أن يردوا على من وصف السوريين بالكـلاب المسعـوره قبـل أن يعايـر العـراقيين .

تـنــويــه السطـور تعبـر عـن رأي وايمانيـة كـاتبهـا فـلا تحـاربـوا وتتـوعـدوا وتهـددوا الصفحـات التي تنشــره

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق