” لماذا المختارة خالية من اللاجئين السوريين ؟؟!!..”

****جنبلاط: للحد من العنصرية تجاه اللاجئ السوري

 إعتبر رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النائب “وليد جنبلاط” أنّه يجب الحدّ من العنصرية تجاه اللاجئ السوري، وذلك في تغريدة، عبر تويتر:” يجب الحد من عاصفة الحقد والعنصرية تجاه اللاجئ السوري الذي يضيف على الاقتصاد المحلي حوالي مليار دولار ونيف”.

========================

لاجىء سوري : وليد بيك جنبلاط المحترم ، لماذا كل المناطق الواقعة ضمن نطاق سيطرتك وهيمنتك خالية من أي تجمع أو مخيم إيواء للسوريين النازحين ؟!، ولماذا يا “وليد بيك” المحترم لا تتبرع من ثروتك المالية الطائلة بالنذر القليل لغوث ومساعدة النازحين السوريين المستحقين من نساء وأطفال ومسنين ؟!.

مواطن لبناني وطني : “وليد بيك” المحترم من العدالة أن تتوزع مخيمات إيواء النازحين السوريين المؤقتة على كافة المناطق اللبنانية بالتساوي والعدل ، كي لا نزايد على بعضنا البعض بالوطنية والإنسانية تجاه ضيوفنا الكرام النازحين (اللاجئين) السوريين .لا يحق أبداً لمن لا يستضيف في مناطقه (جبل لبنان / الشوف وعاليه) أي مخيم إيواء مؤقت للاجئين (النازحين) السوريين ، أن يتهم الآخرين الذين يأوون إخوتهم السوريين بكل محبة وإحترام وإنسانية وتقدير بالعنصرية والحقد .

مواطنة لبنانية وطنية : “وليد بيك” المحترم زعيم “المختارة” العزيزة على قلوبنا لو تفضلت وتكرمت ،كي يطمأن قلبنا ونتأكد يقيناً إنك فعلاً صادق في تغريدتك العصماء التي دونتها، أنك فعلاً غير عنصري وغير حاقد ولست طائفياً ولا مذهبياً ، عليك أن تبادر فوراً إلى إنشاء مخيم واحد فقط لإيواء إخوتنا السوريين اللاجئين (النازحين) ، بالقرب من قصرك العامر والشامخ في المختارة الحبيبة يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء ، وذلك لحين عودتهم إلى ديارهم معززين مكرمين. إطلاق الشعارات والتغريدات دون تطبيقها وترجمتها على أرض الواقع ، يفقدها مصداقيتها وتبقى مجرد شعارات وتغريدات جوفاء لا قيمة ولا معنى لها ، عند الله لا يستوي أبداً من يقدم الأرض والمأوى والمال للغوث والمساعدة الإنسانية ، مع من يغرد من أعلى برج عاجي في قصره بالمن والسلوى والكلام المعسول .

“سؤال بريء”: إلى متى يتحمل المواطن اللبناني المستضعف والبسيط ، وحده فقط عبء مساعدة الأخوة السوريين النازحين الضيوف ، بينما كبار الأثرياء الإقطاعيين حيتان المال الجشعين ، يكتفون بالتنظير والتغريد والمزايدة بالشعارات الجوفاء ، ويستغلون سياسياً مأساة النازحين السوريين الإنسانية أبشع و أسوأ وأقذر إستغلال، كي تزيد ثرواتهم الضخمة على حساب كرامة ولقمة عيش النازح السوري ، و المواطن اللبناني المستضعف والمحروم ؟.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى