لماذا فجرت العصابات السعودية الارهابية ضريح الصحابي الجليل اويس القرني ( رض )؟

هل تعرفون اويس القرني…؟

هل تعرفون لماذا تم تفجير قبره…؟

اقراء هذه القصة:

تبدا قصة هذا الرجل الصالح من حديث رسول الله عليه وعلى اله السلام حيث قال: وا شوقاه إليك يا أويس القرني ألا من لقيه فليقرئه مني السلام .

فقيل: يا رسول الله (ص) ومن أويس القرني هذا ؟

قال (ص): ان غاب عنكم لم تفقدوه وإن ظهر لكم لم تكترثوا به ويقتل بين يدي خليفتي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في معركة صفين.

عندما توجه الامام علي بن ابي طالب (ع) بعسكره نحو صفين لمقاتلة معاوية بن ابي سفيان لعنة الله عليه وعلى اتباعة في ايام حكم الامام علي (ع) حيث عسكر في ذي قار … لينتظر الف رجل من شيعته في ذلك المكان ليكتمل جيش الامام علي ويتوجهوا جميعا الى صفين

فقال أمير المؤمنين (ع) بذي قار يأتيكم من قبل الكوفة آلف رجل لا يزيدون رجلا ولا ينقصون رجلا يبايعوني على الموت .

فقال ابن عباس: فجزعت لذلك وخفت أن ينقص القوم عن العدد أو يزيدون عليه فيشك العسكر بمصداقية امير المؤمنين علي (ع) , فجعلت أحصهم فاستوفيت عددهم تسعمائة وتسعة وتسعين رجلا ثم أنقطع مجيء القوم فبينما أنا مفكر في ذلك

وأقول : إنا لله وإنا إليه راجعون .. وبعد لحظات قدم رجل عليه قباء صوف معه سيفه وترسه وادواته فقرب من أمير المؤمنين علي (ع) فقال له : امدد يدك أبايعك ؟

فقال أمير المؤمنين: علامَ تبايعني

قال : على السمع والطاعة والقتال بين يديك حتى الموت أو يفتح الله عليك .

فقال له : ما اسمك ؟

قال : أويس

قال (ع) : أنت أويس القرني

قال : نعم

قال علي (ع): الله أكبر اخبرني حبيبي رسول الله (ص) إني ادرك رجلا من أمته يدخل في شفاعته مثل ربيع ومضر

وبذلك كان القادمون 1000 رجل

قاتل أويس القرني ( رضوان الله عليه ) بين يدي أمير المؤمنين (عليه السلام) في وقعة صفين حتى استشهد أمامه ، فلما سقط نظروا إلى جسده الشريف ، فإذا به أكثر من أربعين جرح بين طعنة وضربة ورمية .

وكانت شهادته ( رضوان الله عليه ) في سنة ( 37 هـ ) .

ومرقده في الرقة في صفين قرب حدود العراق ومجرى نهر الفرات.

تم تفجير المرقد في يوم الاربعاء المصادف 26/3/2014 …

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى