لماذا لا نسير بالحل الأنسب ونوفر على البلد المزيد من الإنهيار؟

اشارت مصادر مواكبة للحركة الدبلوماسية لـ”الأنباء” الإلكترونية إلى “رغبة عربية صادقة بخروج لبنان من محنته”، لافتة الى البيان المشترك للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وولي العهد السعودي الداعم للبنان والمطالب بتشكيل حكومة جديدة. وعليه استغربت المصادر “عدم صدور اي موقف إيجابي من الفريقين المعنيين بتشكيل الحكومة، وكأن الأمر لا يعنيهما لا من قريب ولا من بعيد”.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أنه “بعد كل الذي جرى وما شهده البلد من تحلل على المستوى المعيشي والإقتصادي، من المعيب أن تتمسك الأطراف المعنية بشروطها، فهذه الذهنية لا تساعد على خروج البلد من أزمته”، سائلةً عن الأسباب التي تمنع المسؤولين من “إجراء مراجعة نقدية واتخاذ ما تتماشى معه مصلحة بلدهم”، كما سألت “أين المشكلة إذا كان البعض يرفض حكومة ثلاث “ستات” وفي الوقت عينه يوافق على حكومة ثلاث “ثمانيات”؟ فلماذا لا نسير بالحل الأنسب ونوفر على البلد المزيد من الإنهيار؟”. للمزيد إضغط هنا. 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى