لمحاسبة من هدّد الرئيس الجميل بالاغتيال علناً

صدر عن جهاز الإعلام في حزب الكتائب بياناً جاء فيه: “يعمد بعض الخارجين عن منطق الدولة والقانون والمؤسسات الدستورية واصحاب العقائد المستوردة والولاءات غير اللبنانية بين الحين والآخر، واخرها اليوم في تظاهرة ضبية، الى رفع شعارات دنيئة لن تنفع في النيل من حزب الكتائب ورمزية الرئيس الشهيد بشير الجميّل ورأي اللبنانيين فيه وفي مشروعه السيادي الاصلاحي الذي استشهد من أجله”.

 

 

وأضاف: “إنّ من يفتخر بان سلاحه وماله ولباسه ومأكله ومشربه هو من ايران، ومن حوّل نفسه الى أداة تحارب خدمة لمشاريع مشبوهة، ومن يرفض الاعتراف بلبنان كياناً نهائياً، مستقلاً وسيداً، ومن يهدد علناً الرئيس أمين الجميّل وقيادات حزب الكتائب بالاغتيال يجب ان يكون موضع محاسبة قضائية بجرائم تهديد السلم الاهلي والمس بأمن لبنان وإستقراراه. لذلك، فان على السلطة جلب هؤلاء الخارجين عن القانون الى القضاء بدل التلهي بملاحقة الثوار اللبنانيين الشرفاء وقمعهم والتنكيل بهم في السجون والمعتقلات”.

 

 

وختم البيان: “إن هذه الحملات والشعارات هي خير دليل على نية مطلقيها للمضي قدماً في مشاريع الحاق لبنان بالخارج وتحويله من دولة بحجم احلام شبابها الى مزرعة في خدمة مشاريع الفساد الداخلي والارتهان الخارجي”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى