لموقف حاسم من قرار تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد

 اعتبر مجلس كنائس الشرق الأوسط، في بيان صادر عن الأمانة العامة، تعليقا على “توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على قرار المحكمة العليا في تركيا تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد”، أن “هذا القرار هو اعتداء على الحرية الدينية التي باتت بنية مؤسسة في الضمير العالمي وكرستها المواثيق والأعراف والقوانين الدولية، وبالتالي يستدعي من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية موقفا حاسما، مع ترجمة لهذا الموقف بإستئناف قانوني لقرار المحكمة العليا في تركيا لإحقاق العدالة بالإستناد إلى مبدئية الحرية الدينية، كما إلى الرمزية التاريخية التي تمثلها كنيسة آيا صوفيا”.

أضاف: “الأخطر أن هذا القرار يأتي خارج سياق مسار العيش معا المسيحي- الإسلامي، والذي كانت أبرز تجلياته في 4 شباط 2019 في وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، والتي توجت في لقاء تاريخي بين البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، كما كل المبادرات المسكونية وحوار الأديان في العقود الثلاثة الأخيرة، ما يجعل من هذا القرار تجاوزا لمسيرة نقية من التلاقي على الخير العام والسلام في مواجهة العصبيات والتطرف”.

وختم المجلس بيانه: “إن العالم أجمع معني بوقفة ضمير وموقف حاسم من هذا القرار، ويدعو القوى المجتمعية والدينية الحية في تركيا الى التحرك على كل المستويات لوضع حد لهذا الاعتداء والتجاوز بما يحافظ على حقيقة العيش معا بعمقها”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى