لیبیا.."الوفاق" ترد على تصريحات لافروف بشأن وقف إطلاق النار

العالم-لیبیا

وذكّرت الخارجية الليبية، في بيان، روسيا بمحطات بارزة تؤكد سعي حكومتها لتحقيق السلام، مقابل تمسك حفتر بالانقلاب على الشرعية.

وكان لافروف، قال أمس الأربعاء، إن “الحكومة الليبية لا ترغب في التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار، وتسعى إلى الحل العسكري النهائي”.

وأكدت الخارجية الليبية، في بيانها، أن “حكومة الوفاق لطالما سعت ودعت إلى الحل السلمي”.

وأضافت: “نذكر وزير الخارجية الروسي بأن المبادرة الروسية التركية تم التوقيع عليها من قبل حكومة الوفاق في موسكو، في حين رفض حفتر التوقيع وغادر في موقف كان محرجا لروسيا قبل غيرها”.

ورفض حفتر التوقيع على هذه المبادرة، في 14 كانون الثاني/ يناير الماضي، واستمر في هجوم بدأه في 4 نيسان/ أبريل 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر الحكومة.

وتابعت الوزارة: “كما أننا نذكره (لافروف) بترحيب الحكومة بمخرجات مؤتمر برلين، والعمل على إنجازها، بل ساهمنا بإيجابية في لقاءات 5+5، وهي إحدى مسارات برلين ومعنية بالمسار العسكري، في الوقت الذي خرقت فيه مليشيات حفتر تلك المخرجات”.

واستضافت برلين، في 19 كانون الثاني/ يناير الماضي، مؤتمرا دوليا حول ليبيا دعا، في أبرز نتائجه، إلى وقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي للبحث عن حل للنزاع.

ولم يستجب حفتر لنتائج المؤتمر، حتى بعد أن تضمنها قرار صدر عن مجلس الأمن الدولي، في 12 شباط/ فبراير الماضي.

وشددت الخارجية الليبية على أن “حكومة الوفاق آمنت منذ توليها زمام الأمور بالسلام والوفاق وذهبت في سبيل ذلك إلى عديد اللقاءات”.

وتزايدت بالآونة الأخيرة ضغوط لوقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السيسي، بعد الانتصارات التي حققتها حكومة الوفاق على حفتر مؤخرا.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى