ماذا يعني أن تكون شيعيا؟

بسم الله الرحمن الرحيم

في عصر الذئاب والوحوش والسباع الضارية وفِي زمن لم يعد فيه مكان للقيم والأخلاق والدين أن تكون شيعيا يعني :

أن تدفع فواتير بدر وحنين وخيبر!

أن يخيرك الطلقاء بين البراءة من علي أو أن يقطع رأسك!

أن يشطب اسمك من الديوان وتمنع منك الأعطيات!

أن تشن عليك الحروب المقدسة في صفين والجمل!

أن يقطع رأسك مع إمامك في كربلاء!

أن تقتل ثم تصلب ثم تحرق جثتك وتذر رمادا !

أن تمتلي منك السجون والمنافي القسرية ومن جثتك حيطان وأعمدة القصور ولا أحد يتأوه أو يرف له جفن!

أن تطارد في بلادك بل وفِي بلاد الله الواسعة وتهيم في الأرض بلا هوية أو وطن أو مستقبل !

أن توصد أمامك كل أبواب الحياة ويفتح لك بابا واحدا هو الهتك والقتل والسحل دون ضمير يسأل أو عدالة تتحقق !

أن يكفرك ليل نهار وعاظ السلاطين ويخرجوك من الدين والملة ويشتموك ويسبوك من على كل المنابر!

أن يتم تفجيرك في الأسواق أو في الحسينيات أو في الطرقات المزدحمة أو حتى في المسجد وأنت واقف تصلي لربك بإسم الدين والعقيدة والإسلام !

أن يحرض عليك ملك الأردن ورئيس مصر ومشيخات بريطانيا في الخليج بلا كلل ولا ملل وتتحول لديهم فجأة إلى مشروع للدهس والإبادة على كل مشاريع البناء والتنمية!

أن تقطع رقبتك ويحز منك الرأس بالهوية وعلى الإسم الذي لم تختاره !

أن تتهم بشتى التهم وتطلق عليك النعوت التي لا تعرف معانيها ويكفي أنت مجوسي لكي تقتل وتصلب!

أن يتآمر ويتحالف على وجودك آل سعود وبريطانيا وأمريكا والصهاينة والشيطان وكل أبالسة الشرق والغرب!

أن يتم الزج بك في السجون والمعتقلات بلا تهمة أو جناية ثم يرمونك في الإنفرادي بشتى التهم !

أن يقتل قادتك وتهدم ديارك

وان يصورك أعلام الأنظمة الفاسدة بأنك أخطر من اسرائيل والصهيونية!

أن تشن عليك الحروب في المنطقة من أجل قتلك وإبادتك أو يحققون لا أقل حصارك وتعريتك وتجويعك!

أن ترتكب بحقك أبشع أنواع الجرائم ويحز منك الرأس وتسحل ثم يدينك المجتمع الدولي بصمته أو حتى ببياناته !

إن تكون شيعيا يرتمي اليوم الوارث الرسمي لانقلاب السقيفة المشؤوم إلى حضن اسرائيل والصهيونية المغضوب عليهم من الله بنص القرآن في تحالف مخزي معلن لتشن عليك حروب العار التي ترتكب فيها أبشع مجازر التطهير العرقي والإثني التي شهدتها الإنسانية بإسم الإنسانية والأخلاق والحضارة !

أي جاهلية نعيش !

لكن من حقك أيها الشيعي أن تفتخر بإنسانيتك وبرقي أخلاقك وتحضرك وبسمو عبادتك لله الواحد القهار وأنك لم تخضع أو تنحني أو تركع لغير الجبار الذي خلقك وليس للأوباش من الذئاب والوحوش البشرية التي تغرس أنياب حقدها وغطرستها لا لشيء سوى تفعيلا لقانون الغاب لتسيطر وتتحكم وتنهب ..

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى