ما أهمية انجاز ملف تحرير الاسرى اليمنيين؟

العالم – ما رأيكم

اعلاميون يمنيون يقولون وفي قراءة للمستجد السياسي في اليمن قالوا ان مبادرة المبعوث الأممي الجديدة التي طرحها على صنعاء لم تصل الى مستوى الرد ولكنها طرحت للتعديل وليس للتنفيذ وأكدوا ان انجاز ملف الاسرى كان مهما ويفترض ان ينعكس ايجابا على الواقع السياسي في اليمن وان يفتح ثغرة في مجال التعنت السعودي امام الحلول السياسية.

وفي اشارة الى المقدمات التي دفعت السلطات السعودية ومرتزقتها الى خطوة تبادل الاسرى، يرى الاعلاميون اليمنيون ان السعودية عرقلت عدة اتفاقات وصفقات لتبادل الاسرى، كانت قد انجزت بوساطات محلية بالرغم من انها لديها اسرى لدى صنعاء على مستوى ضباط وطيارين.

اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى في اليمن من جهتها قالت ان ملف تبادل الاسرى هو من اهم واكبر الملفات الانسانية في اليمن وان الخطوة تعتبر نقلة كبيرة للطرفين، مؤكدة ان المنتصر في الاخير هو الاسير واسرته. وأضافت ان السعودية هي المسؤولة عن ما يشهده اليمن من احداث بما في ذلك ملف الاسرى الذي كان نتاج تجنيد الرياض، مرتزقة وقعوا اسرى بأيدي الجيش اليمني في جبهات القتال، مؤكدة ان صنعاء على استعداد تام بشأن انهاء هذا الملف الحساس بشكل كامل.

دبلوماسيون يمنيون بدورهم اكدوا ان مسئلة تبادل الاسرى هو مؤشر على ان هناك بوادر انفراج لإنهاء الازمة اليمنية على طريق الحل السياسي واضافوا ان السعودية اقتنعت بان الحرب ليس من صالحها وربما اقنعها حلفاؤها الاميركيين والبريطانيين الذين يملكون معلومات دقيقة عن الواقع السياسي في المنطقة.

كما اكد الدبلماسيون ان الحرب على مدى ست سنوات حولت حركة انصار الله اليمنية من حركة سياسية محدودة الى دولة واستطاعت من خلال الحصار ان تبني جيشا جديدا وأجهزة دولة جديدة وتحقق انتصارا شعبيا هائلا في المناطق القبلية التي كانت تعول عليها السعودية في دعمها في العدوان.

وبشأن الدور السعودي في المنطقة، قال الدبلوماسيون اليمنيون ان هناك اطراف اقليمية ودولية تريد ان تورط السعودية في المستنقع اليمني لكي تتخلص من التوغل السعودي في المنطقة الاقليمية واشار وا الى ان هناك دول في مجلس التعاون في الخليج الفارسي تشعر بقلق من ان تخرج السعودية منتصرة في عدوانها على اليمن لكي لا تفرض اجنداتها عليهم.

ما رأيكم؟

كيف تستكمل عملية تبادل الأسرى بين صنعاء والرياض على قاعدة تبادل الكل مقابل الكل كما تريد صنعاء؟

هل ستنعكس خطوة تبادل الأسرى ايجابا على الملف السياسي في اليمن بعد وقف العدوان ورفع الحصار؟

ماذا يعني رفض صنعاء مبادرة المبعوث الأممي غريفيت بنسختها الجديدة بخضوعها للرياض؟

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى