ما رأيكم بما فعله المعتوهون بالمنطقة؟

العالم – ما رأيكم

يرى مسؤولون فلسطينيون ان الادارة الامريكية تسعى الى تتويج كيان الاحتلال الاسرائيلي ملكاً جديداً على المنطقة من خلال الدخول الى الانظمة الخليجية الخائنة التي جعلت من شعوب المنطقة رهينة والعوبة بيد الصهاينة والامريكان.

واعتبروا اتفاقيات التطبيع بانها خطيرة جداً على مصالح الامة وعلى مقاومة الشعب الفلسطينية، وحذروا من المنظومة الامنية التي يقودها كيان الاحتلال الاسرائيلي عبر التدخل بالنظام الاماراتي والبحريني ثم السعودي، مشيرين الى ان هذه الكتلة الامنية تحيط بمحور المقاومة التي تقف امام معترك خطير.

كما شددوا على ان اتفاقيات تطبيع العلاقات التي ابرمت برعاية امريكية بين الامارات والبحرين مع كيان الاحتلال الاسرائيلي لا تسقط إلا بصواريخ المقاومة.

وقالوا: ان رد فعل المقاومة الفلسطينية على التطبيع تجلت من خلال اجتماع العاميين لقادة المقاومة في بيروت ورام، والذي اقر اعلان قيام قيادة وطنية موحدة للمقاومة الشعبية الشاملة، لمواجهة سياسة التطبيع الاسرائيلي الخليجي الرجعي.

كما اعتبروا، اتفاقيات الخيانة بأنها طعنة مسمومة في خاصرة الشعب الفلسطيني وتضحياته ومحاولة لشرعنة صفقة القرن ومخطط الضم، واكدوا بان ما يتم ترويجه بان اتفاقيات الخيانة ستأتي لخدمة القضية الفلسطينية والسلام في المنطقة، هي اكذوبة مكشوفة، ووصفوها باعلان حرب.

واضافوا ان محور المقاومة يقف اليوم شوكة في حلق الادارة الامريكية والاسرائيلية، وان رد المقاومة المقاومة بالصواريخ، رسالة مفادها الى كل المطبعين والمهرولين والخونة المنبطحين كالنظام الاماراتي والبحريني ومن لف لفيفهم ومن يرعى هذه الانظمة من الخلف كالنظام السعودي العراب الاكبر في المنطقة الذي يرعى المصالح الامريكية والاسرائيلية.

كما اوضحوا، ان النظام الاماراتي والبحريني ما كانا ليقدمان على توقيع تطبيع الخيانة وتصفية القضية الفلسطينية بصورة علنية لولا بمباركة صبي السعودية محمد بن سلمان، لافتين الى ان المقاومة ايضاً توقع بطريقتها في هذه المعادلة بفخر واعتزاز وكتبت تاريخاً مشرفاً للامة العربية والاسلامية عبر صواريخها.

فيما يرى مراقبون ان ما تواجهه البحرين من أزمة سياسية وامنية واقتصادية، ستؤدي اتفاقيات التطبيع الى تأزيمها اكثر باعتبار ان الكيان الاسرائيلي لن يساهم في حلحلة الازمة السياسية، بل سيؤججها، نتيجة رفض كل القوى السياسية حتى الموالية للنظام البحريني، للتطبيع مع العدو الاسرائيلي.

ما رأيكم..

  • هل ما حصل في البيت الابيض لسلام المنطقة ام لجعلها اكثر خطرا؟
  • ما اهمية توسيع المعركة مع المطبعين لوقف مشروع تصفية القضية الفلسطينية؟
  • هل رفع صوت المقاومة بالصواريخ بوجه الاحتلال يسقط اوراق انظمة التطبيع؟

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى