ما سبب الصمت السائد؟

كتبت “الجمهورية”: لم يشهد قصر بعبدا ولا “بيت الوسط” اي جديد يشير الى نتائج زيارة الموفد الفرنسي، وبقي انجازه محصوراً بالاتصال القصير بين النائب جبران باسيل والرئيس المكلف سعد الحريري. فيما تحدثت مصادر مطلعة عن احتمال عقد لقاء اليوم او غداً بين رئيس الجمهورية ميشال عون والحريري، قد يكون من نتائج زيارة الموفد الرئاسي الفرنسي باتريك دوريل غير المعلنة.

 

 وقالت المصادر لـ”الجمهورية”، انّ الصمت الذي خيّم ومنع الحصول على مزيد من التفاصيل مردّه الى “الجوجلة” التي يجريها الاطراف المعنيون بمهمة التكليف، لتقويم نتائج الطروحات الفرنسية ومقاربتها مع عناوين المبادرة، وما يمكن ان يقوم به اللبنانيون لتنفيذها، او العودة الى ما قالت به المبادرة من خطوات توقف عندها الوسيط الفرنسي، محذّراً من نتائج عدم القيام بها لتظهر الى النور، وهو ما لم يحصل حتى اليوم.


المصدر:
الجمهورية

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى