ما لكم ؟ كيف تحكمون ؟؟؟ وما هذه الوقاحة مع سماحة المفدَّى السيد حسن نصرالله

كتب الحاج أحمد إسماعيل رئيس بلدية بريتال على صفحته :

هؤلاء الذين الذي يطلبون الأمن من الحزب هل يريدون تحويل الحزب الى مديرية أمن داخلي ؟

هؤلاء الذين يطلبون الإنماء من الحزب هل يريدون تحويل حزب الله إلى وزارات خدماتية ؟

هؤلاء الذين يطلبون الوظائف من الحزب هل يريدون تحويل الحزب إلى مجالس خدمة مدنية ؟؟ ثم ألا يَرَوْن أن الحزب يُؤَمِن ألاف فرص العمل في مؤسساته المتعددة وصولاً الى المتفرغين والمتعاقدين التنظيميين ؟

ألم يتعرف هؤلاء على سياسة ودور الأحزاب في دول الدنيا ؟ :

حيث يكون الحزب في الحكم فيُطلب منه كلُ ذلك ، أو يكون في المعارضة فلا يطلب منه شيء .

أما حزبنا فإنه ليس بالحزب الحاكم في لبنان ، إنه مجرد شريك مغضوب عليه من جميع الشركاء في ذلك الحكم الهزيل من أساسه ، شريك في الحكم على الرغم من جميع عِلَّاته ، شراكة احتاجها الحزب احتراماً لجمهوره العريض وقدرته على انتاج حركة نيابية وزارية حتى لا يستأثر هذا الحكم بإنتاج مؤامرات دولية بإيعاز من الخارج الحاقد على سلاح المقاومة وما أكثر هذا الخارج ، وما أسرع الداخل بالتنسيق مع الخارج ، وما أكثر الحديث عن سلاح المقاومة وعدم شرعيته واتهامه بأنه دولة داخل الدولة وأن هناك أحزاب لبنانية ليس لها حديث ولا هم سوى الحرب على سلاح المقاومة والمؤامرات للتخلص من سلاح المقاومة حتى العمالة والتآمر حتى مع إسرائيل للقضاء على سلاح المقاومة وكسر ظهر الحزب ؟ ولقد رأينا ضحكاتهم الصفراء إبان حرب تموز حين كانت الضاحية تقصف بآلاف الصواريخ الاستراتيجية والقنابل الذكية ؟

البقاعيون الذين يطلبون فرضَ الأمن من الحزب ألا يعرفون أن الفوضويين العابثين بالأمن هم من أبناء المنطقة ؟ وإذا جاءت السلطة وضربت بيد من حديد لهؤلاء تعالت الأصوات من كافة الأرجاء : أين الحزب ؟ وأين الحركة ؟ لماذا يخلُّون بيننا وبين الدولة الظالمة ؟؟ مع العلم أنهما لا يغطيان أحداً .

الذين يطالبون بالمصانع في البقاع أين هو الجو الأمني والحضاري الذي وفروه لصاحب المصنع والمستثمر ؟؟ مجرد معمل لفرز النفايات أحرقه أهل المنطقة بأنفسهم ، مع العلم أن نواب المقاومة هم من سعوا وعملوا وطالبوا بإنشائه .

هؤلاء الذين يطلبون التنظيم من الحزب ألم يأتكم نبأ رفع مخالفة واحدة فقط لا غير في موقف حي السلم ؟؟؟؟

ما لكم ؟ كيف تحكمون ؟؟؟

يد واحدة لا تصفق !! لقد كان الحزب اليد التي تحمي البلد وترابه وتلحق الهزيمة تلو الهزيمة بالمحتل الصهيوني حتى تحرير الجنوب ، وكان الدرع الذي وقى لبنان من الاحتلال والذبح التكفيري الوهابي القادم من الشرق وحمى أطفال لبنان من الذبح وحمى نساء لبنان من البيع في أسواق النكاح للبغدادي والقرضاوي والجولاني والشيشاني …

فلماذا لا نكون اليد الأخرى التي تحمل فكر الحزب وثقافته وسياسته وحماية منجزاته الكبيرة لكل لبنان .

بعد كل الذي قدمه الحزب يأتي من يتفلسف عليه لرسم سياسته وسياسييه ونوابه ووزرائه .. ما كل هذا العيب الذي يرتكبه البعض بحق الحزب ؟

ما هذه الوقاحة مع سماحة المفدَّى السيد حسن نصرالله حيث يخاطبه البعض : نحبّك ولكن لا نحب نوابك ، نحترمك ولكن لا نحترم وزراءك ، نطيعك للموت ، ولن نطيعك في الإنتخابات !!!

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى