مجهولون يستهدفون أنبوباً لنقل النفط شمال شرق سوريا

العالم – سوريا

وقالت مصادر اعلامية محلية، إن مجهولين استهدفوا أنبوباً للنفط يوم السبت بعبوات ناسفة ما أدى لاشتعال النيران فيه لعدة ساعات وخروجه عن الخدمة.

وأضافت، أن دورية عسكرية من القوات الفرنسية والبلجيكية التابعة “للتحالف الاميركي” قدمت إلى مكان الانفجار وقامت بالتعاون مع مجموعات “قسد” بنصب حواجز طيارة على طريق حقل التنك شرق ديرالزور.

ولفتت المصادر إلى أن أغلب حقول النفط في مناطق شمال شرق سوريا تحت سيطرة مجموعات “قسد” وتستثمرها لصالحها ثم تبيعها بأسعار عالية، ما دعا أهالي هذه المناطق للخروج بمظاهرات رافضين سرقة النفط وتصديره في ظل الازمة الاقتصادية التي تعانيها المنطقة.

هذا وخرجت احتجاجات شعبية في قرية أبو حمام في ناحية هجين التابعة لمنطقة البوكمال بريف المحافظة الشرقي ضد مجموعات “قسد” المدعومة من القوات الأمريكية، مطالبة بطرد مسلحيها من المنطقة ووضع حد لممارساتها ومصادرتها لأرزاق الأهالي وممتلكاتهم وسرقة النقط وتهريبه.

وتتخذ مجموعات “قسد” مقرات ومستودعات أسلحة على أراضي وأملاك المدنيين في ريف دير الزور حيث وقعت قبل ايام انفجارات في أحد المقرات التابعة لهذه المجموعات المدعومة من قوات الاحتلال الامريكي في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي ما أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة من المقر ووقوع أضرار في عدد من الأبنية المجاورة.

وفي وقت سابق تظاهر اهالي قرية الشيخ عثمان بريف الحسكة السورية احتجاجا على ممارسات مجموعات “قسد” في مناطقهم.

فقد خرج أهالي قرية الشيخ عثمان في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي بمظاهرات ضد ممارسات مجموعات قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية وانتهاكاتها بحق الأهالي.

وأفادت مصادر أهلية لوكالة سانا بأن أهالي قرية الشيخ عثمان التابعة لمدينة الشدادي بريف الحسكة خرجوا بمظاهرات ضد ممارسات مجموعات “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي مطالبين بوقف انتهاكاتها التعسفية ضد الأهالي وخروجها من المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن أهالي قرية الشيخ عثمان قاموا بقطع الطرقات الرئيسية بالإطارات والحجارة.

وتظاهر أهالي قرية الشيوخ التابعة لمدينة عين العرب في ريف حلب الشرقي في مدينة منبج قبل يومين احتجاجا على ممارسات مجموعات قسد المدعومة من الاحتلال الأمريكي واستيلائها على ممتلكاتهم وأرزاقهم.

ويشهد عدد من مناطق ريفي دير الزور والحسكة مظاهرات من قبل الأهالي احتجاجاً على إمعان مقاتلي “قسد” في التنكيل بالأهالي والتضييق والاعتداء عليهم بالرصاص الحي الذي تسبب باستشهاد وجرح العشرات منهم إضافة إلى عمليات الاعتقال التعسفية لكثير من أبناء القرى بريف دير الزور وارتهان هذه الميليشيا بالكامل لأوامر القوات الأمريكية.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى