محي الدين: حقوق المزارعين والمواطنين في مزادات الظلام

الاتحاد العام للنقابات الزراعية: لا سلطة في لبنان تستطيع منع عمليات التهريب ويد خفية تدير شبكات تهريب المخدرات

أكد رئيس “الاتحاد العام للنقابات الزراعية في لبنان”، يوسف محي الدين “أن لا سلطة في لبنان تستطيع منع عمليات التهريب، لأن المهربين اقوى من الدولة، مطالباً بـ”ضبط تهريب المخدرات إلى السعودية واليونان وليبيا”، ورأى في خلال مؤتمر صحفي عقده “الإتحاد العام للنقابات الزراعية” في مقره في كسارة ـ زحلة، أن “حقوق المزارعين والمواطنين في مزادات الظلام”.

اتحاد النقابات الزراعية نتضامن مع منصفي المزارعين وقطاع اللحوم

ورأى “الإتحاد العام للنقابات الزراعية” في لبنان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بصورة استثنائية في مقرّه في زحلة، أن “حقوق المزارعين والمواطنين في مزادات الظلام”، مستغرباً أن يكون “الإعلام شريكا في هذا الظلم”، على خلفية “التعرض لشركة نخلة لتجارة واستيراد المواشي التي لم تتاون يوماً عن اغاثة القطاع الحيوي عبر تنظيم امداده بالمواشي المدعومة في تنظيم قل نظيره”، واضعاً التقرير في إطار “حرب كارتيلات الغرف السوداء المعروفة ضد الجهة الصالحة في هذا القطاع”.
وتمنى “الإتحاد” ألا يكون (بعض الإعلام) “أداة طيعة في يد كارتيلات الإحتكار والتجويع”، شاجباً “كل تجن على الشركة المذكورة”، ومتضامناً “مع الذي انصف المزارعين وقطاع اللحوم في زمان البازار والإحتكار”.

محي الدين: يد خفية تدير شبكات تهريب المخدرات

وتساءل رئيس “الإتحاد العام للنقابات الزراعية” في لبنان، “يوسف محي الدين“، خلال اجتماع طارئ عُقد في مقّر الاتحاد، في زحلة، حيث ناقش المجتمعون “القرار السعودي” الأخير الّذي قضى بإيقاف تصدير المنتجات الزراعيّة من لبنان إليها، “بسبب الكميّات الكبيرة من الكبتاغون​ و​المخدرات” الّتي تهرَّب إليها، وتسأل المجتمعون “أهكذا يُكافأ من دعم لبنان في كلّ أزماته؟، لقد تفاجأنا بالكميّة الكبيرة المصادَرة من مادّة الكبتاغون في السعودية”.

ورأى أنّ “اليد الخفيّة الّتي تدير هذه الشبكات هي سلطة فوق السلطة، ونحن كاتحاد زراعي عام ومنذ أكثر من سنتين، نرفع الصوت عالياً حول ضرورة وضع حدّ للفلتان الحاصل في وزارات الدولة والأجهزة الأخرى، فلا من يسمع ولا من يجيب”.

ولفت محي الدين، إلى أنّ “على سبيل المثال لا الحصر، ومنذ أكثر من عامين، بالتعاون مع الجمارك اللبنانية ضبطت 12 ألف تنكة جبنة فاسدة مهرّبة من سورية​ في مستودع بالضاحية الجنوبية​، وصودرت الكميّة واعتُقل المهرّب، وبالنتيجة المهرّب أُفرج عنه خلال ساعات قليلة وتمّ الاعتذار منه، ويمكن أن تكون البضاعة قد أُعيدت له”.

منذ أكثر من سنة والأردن يُحذّر من تبعات تهريب المخدرات إلى السعودية

مشيراً إلى أنّه منذ أكثر من سنة، زارنا وزير الزراعة الأردني، وفي لقاء معه في غرفة تجارة زحلة، “طالبنا بتخفيف التفتيش على البضائع الزراعية اللبنانية“، فكان جوابه هناك “ضرورات أمنيّة تفرض” ذلك، وأوضح في لقاء آخر أنّ هذه التدابير الأمنيّة لها “علاقة بتهريب المخدرات إلى الخليج​، وتحديداً إلى السعودية”، وطالبنا الوزارات اللبنانيّة المختصّة بـ”مراقبة تعبئة هذه البضائع”، وسأل: “تهريب المخدرات ألا يساوي بالنتيجة تهريب الأموال اللبنانية عبر السلع المدعومة إلى سوريا؟”.

وزارة الزراعة​ اللبنانية أجازت بإدخال بطاطا مصرية فاسدة إلى لبنان

وذكّر محي الدين “أنّه في الثالث من الشهر الجاري ـ نيسان الحالي، أُدخلت كميّة من البطاطا​ المصرية الفاسدة إلى لبنان، وبإجازة من وزارة الزراعة​ اللبنانية، وفي اتصال مع رئيس المجلس الأعلى للجمارك، قال نحن كجمارك رفضنا إدخالها، ولكن مندوبو وزارة الزراعة أصرّوا على إدخالها أيضاً، وأعطى الوزير (عباس مرتضى) إجازات تمّ بموجبها استيراد 1500 طن من البصل، في الوقت الّذي بدأ الإنتاج اللبناني”، مبيّنًا أنّ “النتيجة كانت ضرب موسم البطاطا في عكار، وأيضاً سيضرب موسم البصل في لبنان”.

لمؤتمر وطني عام لإنقاذ لبنان والقطاعات المنتجة

وشدّد رئيس “الاتحاد العام للنقابات الزراعية في لبنان“، يوسف محي الدين على “أنّنا نخشى ما نخشاه أن تكون هذه السياسة​ قد تؤدّي حتماً إلى إفلاس المزارعيين، ما يضطرّهم إلى بيع أراضيهم”.

ليختم يوسف محي الدين بالدعوة إلى “مؤتمر وطني عام تشارك فيه جميع القوى الحيّة، غير الملوّثة، وغير المرتبطة بهذه السلطة، ينبثق عنها حكومة موقّتة تطلب من الدول الاعتراف بها، مع تشكيل برلمان يمثّل جميع شرائح القوى الحيّة فيه، لأنّنا إذا لم نتّخذ هكذا خطوة فعلينا أن نقرأ الفاتحة ونصلّي على روح البلد”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى