مدفع رمضان ” إفطار “

1- الإفطار على مائدة الملك سلمان

أفطر الشيخ سعد الحريري في قصر الصفا بمكة ، على مائدة إفطار ملكية عامرة بمالذ وطاب ، من مختلف أصناف الطعام الشهي والحلويات اللذيذة العربية والغربية ، أقامها جلالة الملك سلمان المفدى. في نهاية الإفطار الملكي ، شكر الشيخ سعد الحريري جلالة الملك سلمان على عنايته وعطفه ورعايته له ، وحمده أيضاً على كرمه وسخائه ودعمه المادي الغير محدود له ولأفراد عائلته ولفريقه السياسي في لبنان ، وأثنى على حكمته وقيادته الرشيدة للبلاد والعباد ودعا له بطول العمر والصحة والعافية ، مؤكداً على أن جلالته خير راع للشعب ، والشعب كله رعية تدين له بالولاء والطاعة .

2- الإفطار على مائدة الله ملك الكون

أفطر القروي الفلاح أبوحسين في قرية جنوبية ، تقع في أقصى جنوب لبنان ومحاذية لفلسطين المحتلة ، على مائدة إفطار رمضانية مباركة متواضعة وبسيطة ، أعدتها الحاجة أم حسين وكانت مائدة الحاجة أم حسين عامرة بطبق المجدرة الحمراء الشهي ، و على جانبه وحوليه رأس بصل يابس وكاسة لبن بقر مع كم حص زيتون أخضر وراسين فجل أحمر ، بالإضافة لخبز المرقوق الذي خبزته الحاجة أم حسين كعادتها على صاج التنور بمهارة وخبرة وشطارة، في بداية الإفطار الحاج والحاجة أم حسين قالا : ” بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا ” ، وعند الإنتهاء من تناول الإفطار الشهي، الذي أعدته الحاجة أم حسين، رفع الفلاح القروي البسيط الحاج أبوحسين يديه عالياً نحو السماء ، شاكراً الله ملك السماوات والأرض على نعمته وكرمه اللامحدود ، طالباً منه أن يمن عليه وعلى زوجته الوفية الحاجة أم حسين ، وعلى جميع أفراد عائلته المؤمنة بطول العمر والصحة والعافية ، قائلاً يارب أنت خير راع ولا راع غيرك ونحن البرية خلقك ، رعيتك المخلصة لك ولا إله إلا أنت ،كلنا ندين لك بالطاعة وحدك و بالحب والشكر والثناء.

ختم الحاج أبوحسين شكره لله بالدعاء للمقاومة ، بالغلبة و النصر والفوز ، على العدو الصهيوني المحتل لمزارع شبعا اللبنانية ، وتلال كفر شوبا ولفلسطين العربية المسلمة.

أقرأ أيضاً:

السيد فضل الله: لتحقيق سريع والمحاسبة.. عيسى: لبنان الصمود بيروت لن تموت

الحاج أبو حسين إبتسم للحاجة أم حسين وقال لها : ” تسلم دياتك يا أم حسين يا نور عيوني وحبيبة قلبي ، على صحن المجدرة الحمرا الطيب ، وتسلم ديات أبطال المقاومة الإسلامية يلي بفضل تضحياتن الكبيرة ، أنا وإنت وعيلتنا وكل أهلنا هون بجنوب لبنان وبكل لبنان ، عم ننعم بالأمن والأمان والطمأنينة وراحة البال . شكراً ، شكراً يا الله على نعمة الأمن والأمان.. “.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق