مسؤولون ومنظمات واحزاب ينعون الفقيد محمد المنصور

موقع أنصار الله – صنعاء – 5 ربيع الآخر 1442 هجرية

نعت حكومة الانقاذ وعدد من الشخصيات والمؤسسات الحكومية والخاصة وفاة الاستاذ محمد يحيى المنصور رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية ، حيث بعثا عضوا المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي ومحمد النعيمي، برقيتا عزاء ومواساة قالا فيها أن الفقيد كان رمزاً للصمود والثبات في الساحة الوطنية وقيادياً حزبياً راقياً.
وأشادا بمناقب الفقيد المنصور الذي أعطى الوطن كل شيء في حياته ولم يطلب شيء لذاته .. وقال “لقد كان الفقيد من الأقلام الوطنية القوية المدافعة عن سيادة الوطن وعزته، لا يخاف في الله لومة لائم”.
وأشارا إلى أن الفقيد كان أحد ضحايا وإجرام دول العدوان بمنع سفره لتلقي العلاج في الخارج .. مؤكداً أن الوطن فقد برحيل المنصور، كاتباً وإعلامياً جسوراً وسياسياً متميزاً.
رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، من جانبه اشاد في البرقية التي بعثها إلى أسرة الفقيد والأسرة الإعلامية، بمناقب الفقيد المنصور، الذي يٌعد من الإعلاميين والسياسيين الوطنيين البارزين الذين آثروا دوما الانحياز إلى الوطن وقضاياه المصيرية وساهموا بالكلمة الصادقة في الدفاع عنه والانتصار الدائم له وآخرها الوقوف ضد العدوان.
واعتبر رحيل الفقيد المنصور الذي حال إغلاق مطار صنعاء الدولي دون سفره لتلقي العلاج في الخارج، وصمة عار وادانه لتحالف العدوان وحصاره الخانق الذي تسبب بمآسي إنسانية للشعب اليمني لا حصر لها.
وأكد أن الوطن فقد بوفاة المنصور، شخصية انسانية ووطنية مميزة وفارساً من فرسان إعلامه المنافحين بقوة عن حقه في الحياة حراً كريماً.
وبعث رئيس فريق المصالحة الوطنية الشاملة والحل السياسي يوسف الفيشي برقية عزاء ومواساة اشاد فيها بمناقب الراحل المنصور، الذي يٌعد من الإعلاميين والسياسيين والأدباء البارزين الذين انحازوا للوطن وقضاياه المصيرية وساهموا بالكلمة الصادقة في مواجهة العدوان.
ونعت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليوم ، رئيس مجلس إدارة وكالة الانباء اليمنية (سبأ) – رئيس التحرير الأستاذ محمد يحيى المنصور، الذي وافاه الأجل اليوم بعد حياة حافلة بالعمل والعطاء الوطني في المجال الإعلامي .
واشار بيان النعي إلى مواقف الفقيد الوطنية والشجاعة وآخرها دفاعه بالكلمة في مواجهة العدوان الغاشم.، منوها بأدواره واسهاماته في الارتقاء بالإعلام الوطني وما تركه من بصمات خالدة في هذا المجال.
وأكدت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة إنه برحيل المنصور خسرت اليمن واحداً من القيادات الإعلامية الوطنية التي كان لها أثر كبير في التحديث والتطوير .. منوهة بمناقب الفقيد وصفاته حيث كان مثالا يحتذى به في النزاهة والإخلاص والصدق.
كما نعت الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات بوزارة الداخلية، محمد يحيى المنصور، مؤكدة إن رحيل المنصور يمثل خسارة لليمن والوسط الإعلامي، حيث كان له دورا بارزا في الدفاع عن اليمن في ظل ما يتعرض له من عدوان وحصار.
وأشار البيان إلى أن الراحل كان مناضلا شجاعا وسياسيا بارزا، وكان صوتا قويا في الدفاع عن اليمن وإبراز مظلوميته في مواجهة الحملة الإعلامية الشرسة التي يقودها العدوان.
من جانبه أكد مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية اليمني، أن اليمن خسر برحيل المنصور، رجل الكلمة الصادقة والمواقف الوطنية التي شهدت بها كتاباته ومشاركاته الإعلامية والصحفية والبحثية في ميدان الكلمة وساحات النضال في مواجهة العدوان.
وعبر المركز والهيئة الاستشارية لمجلة مقاربات سياسية، عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد وذويه والجبهة الإعلامية والجبهة الثقافية المواجهة للعدوان بهذا المصاب.. سائلين المولى القدير أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
كما نعى حزب الحق إلى الأمة الإسلامية والعربية وفاة الأمين العام المساعد الأسبق لحزب الحق الأستاذ الأديب رئيس تحرير وكالة سبأ محمد يحيى المنصور

وجاء في بيان النعي: إننا إذ نعزي أنفسنا وشعبنا وقيادته في هذا المصاب، فإننا ندين الحصار الظالم على بلادنا، والذي كان سبباً من أسباب وفاة الأستاذ المنصور والذي عجز عن السفر إلى الخارج لتلقي العلاج

واضاف: لقد كان الفقيد المنصور من أهم الشخصيات السياسية والأدبية والفكرية والثقافية في بلادنا، وكان له نشاطات واسعة سخرها جميعاً لموقفه المبدئي لمواجهة العدوان

حزب البعث العربي الاشتراكي قُطر اليمن، نعى كذلك وفاة محمد يحيى المنصور.
وأكد في بيان النعي، أن اليمن خسر برحيل المنصور واحدا من أهم أعلام ومفكري اليمن الذين سخروا أقلامهم في الدفاع عن الوطن ونصرت قضاياه المصيرية في أحلك الظروف والمنعطفات في ظل استمرار العدوان والحصار.
وأشار البيان إلى أن الراحل كان من الكفاءة الوطنية المخلصة والمتمكنة لما تمتع به من ثقافة اكتسبها خلال مسيرة حياته العلمية والمهنية ما أكسبه حب واحترام الجميع.
وعبر حزب البعث، عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد والوسط الإعلامي والسياسي والثقافي في هذا المصاب .. سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة ويدخله فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان .
اتحاد الإعلاميين اليمنيين، نعى ايضا رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ محمد يحيى المنصور، بعد حياة حافلة بالعطاء.
واعتبر الاتحاد فقيد الوطن المنصور أحد الإعلاميين والمثقفين والسياسيين الذين كان لهم دوراً بارزاً في مختلف المراحل التي مر بها الوطن، كما كان صوتاً قوياً في مواجهة العدوان عبر مختلف المنابر الإعلامية.
وأشاد بمناقب الفقيد خلال فترة حياته كمناضل صحافي ومثقف وسياسي دافع عن حرية واستقلال اليمن، وعن القضية الفلسطينية.
وأكد البيان أنه برحيل محمد المنصور خسر اليمن والأمة العربية والإسلامية أحد أبرز الشخصيات الإعلامية والثقافية والسياسية.
ونعت إذاعة سام، رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ رئيس التحرير محمد يحيى المنصور، مؤكدة أن اليمن فقد برحيل الإعلامي والسياسي المنصور، أحد أبرز رجالاته الشرفاء.
وأشار البيان الصادر عن الاذاعة إلى المبادئ السامية والثوابت الراسخة التي جسّدها خلال مسيرتِه بمواقفِه المشهودةِ في نُصرة الحقِّ وأهلِه واليمنِ وشعبِه وقضايا أمّتِه الإسلامية في مقدمتها القضية الفلسطينية.
وأعرب البيان عن العزاء والمواساة لأسرة الفقيد والجبهة الإعلامية المواجهة للعدوان الأمريكي الصهيو سعو إماراتي.
كما نعى مجلس التلاحم الشعبي القبلي، فقيد الوطن رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ.
وأشار المجلس الى ان اليمن خسرت برحيل المنصور، هامة إعلامية وسياسيا مخضرما وأديبا مميزا في كل أعماله ، لافتا إلى مواقفه الوطنية في مواجهة أبواق العدوان

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى