مستعد لترك الحياة السياسية إذا ثبتت عليّ أي تهمة فساد

‏قال رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل في مقابلة عبر قناة “الحدث العربية” أنه “محتاط لاحتمال نشر محاضر اللقاءات بينه وبين الاميركيين”، وقال: “كلما كنت أتكلم كنت أفكر بويكيليكس، وأي مسار نقوم به كتيار ينطلق من استقلاليتنا”.

 

وأضاف: “‏أتمنى الذهاب بموضوع الاتهامات إلى النهاية وكشف كل شيء، وأترك الحياة السياسية إذا ثبتت علي أي تهمة فساد، فدولة كبيرة مثل أميركا تمسك بكل حوالة مال في العالم، ألا تستطيع أن تكشف كل شيء؟”.وأشار إلى أنه “أول من كشف حساباته إلى الرأي العام اللبناني”.

 

وقال: “إن ‏التاريخ علمنا أن عزل أي طائفة يؤدي الى انفجار وهنا، نتحدث عن مكون بكامله وليس فقط “حزب الله”. ‏الحصار نجح اقتصاديا وماليا فبات الوضع سيئا، لكن لم نصل الى الفتنة والانفجار، وانا مع مفهوم الدولة، ووثيقة التفاهم مع “حزب الله” لا تتحدث إلا عن هذا الامر، وعبارة استراتيجية دفاعية أول ما وردت فيها. ‏نحن كتيار، وانا كوزير خارجية، لم نوافق على كل تدخلات “حزب الله” في الخارج… ولماذا مسموح للحريري ان يقول ان سلاح “حزب الله” مسألة اقليمية تحل في هذا الاطار، بينما لا يسمح لنا بذلك؟”.

 

وأضاف: “‏نحن لا نريد الا الدولة، وهذا ما بدأه العماد عون عام 1988 وايده الناس، والتيار ليس في محور الا المحور اللبناني، ونحن مع العلاقة الطيبة مع الجميع. و‏بالنسبة لنا الوحدة الوطنية تأتي قبل اي دولة في الخارج، وانا مع الدول العربية قبل اي دولة غير عربية، لكن هناك امتدادات لبعض الدول في لبنان يجب التعاطي معها بما يحفظ لبنان”.


المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى