مسجد بلال بن رباح دور للعبادة ام مخزن اسلحة…

ما ان دخل الجيش اللبناني الى المراكز والمنازل التي كان يستخدمها احمد الاسير وجماعته وحتى الى مسجد بلال بن رباح، حتى طرحت التساؤلات حول الهدف من كميات الاسلحة الكبيرة المخبأة في مخازن عدة التي تمت مصادرتها والتي توزعت بين مدافع هاون 120 ومواد متفجرة وعدد كبير من الاسلحة الرشاشة.

وفيما كانت النيران اشتعلت بعدد من مخازن الاسلحة المكتشفة، سمح الجيش اللبناني للاعلاميين بالدخول مساء امس الى مخزن اسلحة يقع اسفل مسجد بلال بن رباح لتصويره، كاميرا موقع “العهد” الاخباري كانت هناك وعادت باللقطات التالية:

http://youtu.be/2YLpNatPGkY

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى