مسرحية تمثيلية لتحرير الموصل: داعش في خدمة البيت الأبيض

تشير المعلومات الواردة من المصادر المطلعة في الدوائر السياسية الأمريكية إلى اهتمام الحكومة الأمريكية بمظهر نجاح التدخل العسكري في الشرق الأوسط للناخبين.

من أجل ذلك أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشن عملية تحرير مدينة الموصل من داعش في الوقت القريب بهدف تأمين نصر مرشح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئيسية في الولايات المتحدة.

حسب الخطة الأمريكية السعودية قبل بداء العملية ستقدم القوات المقتحمة امكانية إجلاء للمقاتلين وعائلاتهم من المدينة وستستهدف طائرات التحالف نيرانها على الأغراض المحددة في المدينة فيما ستمتنع عن استهداف الدواعش الذين يخرجون من المدينة تحت حجة وجود المدنيين والنساء والأطفال بين صفوفهم. أعبر الممثلون السعوديون عن جاهزيتهم على ضمان الخروج الآمن للمقاتلين وقد استخدمت المخابرات السعودية إلى مثل هذا السيناريو في العراق عند تحرير الفلوجة في شهر تموز الماضي.

يحقق البيت الأبيض بمسرحية تحرير الموصل هدفه الأخر وهو تشويه سمعة روسيا في سوريا وزعزعة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

سيخرجون أكثر من 9 ألاف المقاتلين من الموصل شريطة إرسالهم إلى سوريا لانضمام إلى داعش في شرق البلد واحتلال دير الزور وتدمر. يعتقد البيت الأبيض أن الحكومة السورية ستفقد السيطرة على الوضع بصورة كاملة في اذا سيطرت داعش على هذه المدن وأما روسيا ف ستكون مجبرة على المغادرة الشرق الأوسط.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى